(بالصور)..استنفار غير مسبوق ل”أنصار الله” قبل أيام من 24 أغسطس

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

بدأت حركة”أنصار الله” مرحلة استنفار  عسكري واسع على مستوى مختلف القبائل والمحافظات اليمنية  تحت شعار “التصعيد مقابل التصعيد” من أجل رفد عدد من جبهات القتال، ردا على تحركات التحالف التي يصفونها بالتصعيد الأخير.

استنفار “أنصار الله” بدأ بعروض عسكرية في عدد من المحافظات اليمنية كان آخرها العرض العسكري الكبير في محافظة تعز  وكذلك عقد اجتماعات سرية وعلنية لقادة الصف الأول من أجل دراسة المتغيرات واتخاذ الخطوات الماسبة بشأنها.

وإذ يعمل حزب المؤتمر الشعبي العام على حشد جماهيره للاحتفال بذكرى تأسيسه الخامسة والثلاثين للمرة الأولى منذ تأسيس الحزب بالتزامن مع تسريبات نقلتها وسائل إعلام دولية وأقر بها قادة في حزب المؤتمر عن صفقة بين صالح والتحالف ثمنها غدر صالح بأنصار الله مقابل تنصيب نجله المقيم في الإمارات لحكم اليمن، يظهر أنصار الله استعدادا كبيرا لمواجهة أي اختراق في الجبهة الداخلية قد يؤثر على جبهات القتال.

وفي هذا السياق عقد “أنصار الله” -الحوثيين- يوم أمس الخميس برعاية المجلس التنفيذي للجماعة ومشاركة رئاسة الجانة الثورية العليا وعدد من أعضاء المجلس السياسي لها اجتماعا في صنعاء وعملت على بث مشاهد منه رغم اتسام اجتماعاتها بالبعد عن وسائل الإعلام.

إقرأ أيضا:مستشار الدائرة السياسية في المؤتمر يكشف عن مخطط للانقلاب على أنصار الله

وقالت وسائل إعلامية من بينها موقع المراسل نت أن الاجتماع كان كان استثنائياً من حيث نوعية القيادات المشاركة مشيرة إلى أن في ذلك رسالة اراد الحوثيون ايصالها الى عدة اطراف في الداخل والخارج.

ولفت موقع المراسل نت إلى حضور  ممثل عن مكتب زعيم الجماعة عبدالبملك الحوثي في الاجتماع وهو الأمر الذي يشار إليه لأول مرة في وسائل الإعلام  مشيرا إلى أن االاجتماع دعا حكومة صنعاء لتفعيل حالة الطوارئ، بالإضافة الى دعوة المكونات السياسية والقوى السياسية من أجل ما وصفته “تنظيف صفوفها من اصحاب المواقف الرمادية”.

أعقب الاجتماع دعوة رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي  القبائل اليمنية للاحتشاد في الرابع والعشرين من أغسطس عند مداخل العاصمة في الساحات التي شهدت التظاهرات الأولى لأحداث 21 سبتمبر التي دخل الحوثيون فيها إلى صنعاء، وقال الحوثي في منشور على صفحته بالفيس بوك أن الهدف من الحشود هو رفد الجبهات وحماية صنعاء من أي اختراق داخلي.

في ذات السياق عقدت قبائل سنحان وبلاد الروس يوم أمس لقاء قبليا واسعا تخلله عرض عسكري رمزي وأعلنت من خلاله القبائل استعدادها للتصعيد في مواجهة تصعيد قوات التحالف،ورفضها القاطه للمبادرات التي وصفتها بالمشبوهة في إشارة منها للمبادرة التي طرحها مجلس النواب ويتبناها حزب المؤتمر الشعبي العام.

كذلك نظم الحوثيون اليوم مظاهرة وصفت بالحاشدة في محافظة صعدة، أعلن المشاركون من خلالها استنفارهم إلى الجبهات واستعدادهم للقضاء على أي اختراق في الجبهة الداخلية،

مديرية الروضة بصنعاء أيضا شهدت وقفة قبلية بحضور رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين وقد أعلن المشاركون في الوقفة استعدادهم لرفد الجبهات، كذلك شهدت عدد من مديريات ذمار وقفات ولقاءات قبلية في ذات الصدد..

ويرى مراقبون أن التطورات المتسارعة في المشهد السياسي بصنعاء تضع تحالف صالح/الحوثي على المحك غير أنها لن تؤثر على موقع صنعاء في الجبهات كون الحوثيون عملوا هم من يتحكمون بها بشكل كامل.

 

شاهد الصور:

1- استنفار قبائل سنحان

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏سماء‏‏، و‏‏جبل‏، و‏‏شاطئ‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏‏جبل‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سيارة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏9‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏سماء‏‏، و‏‏شاطئ‏، و‏سيارة‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏جبل‏‏، و‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏2-تظاهرات صعدة

3-إجتماع أنصار الله

أحدث العناوين

Increase in the pace of daily Yemeni operations

The Yemeni forces' naval operations have witnessed an unprecedented increase in the past 24 hours. What are the implications?Exclusive...

مقالات ذات صلة