الشيخ سلطان البركاني..مسؤول في صنعاء،وشرعي في الرياض

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

كان الشيخ سلطان البركاني  رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي العام أحد  أوائل الشخصيات التي أيدت عاصفة الحزم عبر المشاركة في مؤتمر الرياض شهر مايو 2015م،وقبل أيام أصدر الرئيس  هادي قرارا بتنصيب البركاني رئيسا للبرلمان.

رفض البركاني رئاسة البرلمان بناء على ما قيل أنه توجيهات من زعيم حزب المؤتمر علي عبدالله صالح، غير أن موقفه بتأييد عاصفة الحزم لا يزال ثابتا، وقد ظهر قبل ثلاثة أيام بالقول أن هادي هو الرئيس الشرعي، وتهريبه من صنعاء شرف لا يدعيه. 

وإذ جاءت هذه الكلمات الأخيرة في سياق رده على الاتهام الموجه له من قبل رئيس الدائرة الإعلامية لحزب المؤتمر الشعبي العام أحمد الحبيشي بتهريب هادي، فقد طلب في الرد مساندة مكتب زعيم حزب المؤتمر للرد على الأخير، وهو الأمر الذي لم يتأخر كثيرا، ولم تمر سوى ساعات حتى صدر بيان عن مكتب صالح يصف الشيخ البركاني بالأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام،وينفي عنه اتهامات الحبيشي.

ومع تحضيرات حزب صالح لفعالية 24 أغسطس  أظهرت الصور الملصقة على سيارات القيادات المؤتمرية وسط ميدان السبعين صورة الشيخ البركاني،البرلماني الذي قال صالح حين خرج مع عدد من أعضاء الحزب إلى الرياض أن الحزب أصبح نظيفا بدونهم، والذي هدده ذات يوم رئيس تحرير صحيفة اليمن اليوم عبدالله هاشم الحضرمي في شهر أبريل 2016م بكشف حقيقته.

وكان البركاني قد أعلن قبل أيام تأييده لفعاليةحزب المؤتمر

وكما يبدو فقد كان زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي محقا عندما قال أن جماعته تتلقى الطعن في ظهرها من قبل حزب صالح، حيث لايزال الحزب يتمسك بأعضاءه الذين أيدوا عاصفة الحزم وفي مناصبهم العليا أيضا، رغم إدعاء الحزب أنه يقف إلى جانب الحوثيين في صف واحد لمواجهة ما يسمونه “العدوان”

أحدث العناوين

دراسة جديدة | البلاستيك مشوار الموت البطيء

المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.ويؤدي التعرض للمواد الكيميائية المرتبطة...

مقالات ذات صلة