الخبر اليمني ينفرد بنشر بنود اتفاق تأجير هادي جزيرتي ميون وسقطرى وميناء عدن للإمارات

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

أقدم الرئيس عبدربه منصور هادي على إتمام توقيع صفقة تأجير كل من جزيرة سقطرى وجزيرة ميون، وميناء عدن لدولة الإمارات مدة 25 عام قابلة للتجديد، وذلك في  مخالفة علنية للدستور والقانون اليمني.

وجاء الاتفاق بضغط سعودي على هادي لطي صفحة خلافاته مع الإمارات والتي انعكست سلبا على التحالف.

وينص العقد الذي حصل موقع الخبر اليمني على بنوده بشكل حصري على تأجير جزيرتي سقطرى وميون وميناء عدن مدة 25 عاما وتمنع السلطات المستأجرة (الإمارات) أي مواطن يمني يأتي من خارج الجزر المذكورة إلا بموجب ترخيص خاص منها.

كذلك نص العقد الذي حصل الخبر اليمني على بنوده على حق الإمارات في التنقيب عن النفط والغاز وأي ثروات معدنية في البر والبحر بالتشاور مع المؤجر ويكون الريع مناصفة

إضافة إلى ذلك يحق للجزيرة الإنضمام إلى منظمات وأنشطة دولية مثل الاشتراك في أنشطة ومسابقات رياضية وفنية وأي شي يقرره مجلس إدارة الجزيرة  التابع للسلطات المستأجرة.

في مقابل ذلك تلتزم الإمارات بإيقاف الدعم عن أي كيان أو جماعة مناهضة للشرعية.

كما اشترطت سلطات هادي على الإمارات شروط شكلية يبدو أنها لتخدير الشعب ومن هذه الشروط

1-أي آثار ذات قيمة كبيرة يتم العثور عليها توثق وتحفظ في متحف الجزيرة …

2- المحافظة على التنوع البيئي في الجزيرة مثل النباتات والأشجار والطيور والحيوانات والعمل على تنميتها وزيادتها

3- أن تكون اللغة المهرية لغة أساسية إلى جانب العربية وتضاف إلى مناهج التعليم الدراسية ..

4- يحق لسكان المهرة التنقل من وإلى الجزيرة بالهوية الخاصة التي ستصرف لهم 

5- يتكفل المستأجر بالدفاع عن الجزيرة ضد اي تهديد خارجي 

وبخصوص ميناء عدن وقع هادي على منح شركة موانئ دبي حق إدارة وتشغيل الميناء لمدة 25 عام قابلة للتجديد

كما نصت بنود العقد على أن تكون السعودية ضامنا وشاهدا على الطرفين.

ولفت مصدر للخبر اليمني إلى وجود ملحقين للعقد هما ” أ”و “ب”  ويتضمنان اشتراطات شكلية ، مؤكدا أن الشرط الأساسي والأول لحكومة هادي هو توقف الإمارات عن دعم الكيانات المناوئة للشرعية كجماعة عيدروس الزبيدي وغيرها.

وعقب توقيع الاتفاقية أعلن التحالف تغيير خط الملاحة البحري، ونقلت صحيفة عدن الغد أن قيادة التحالف البحرية المشتركة وجها ارشادات جديدة تتعلق بمرور السفن التجارية في الممر الملاحي تحت مسمى (ممر عبور آمن ) .

واقترحت قوات التحالف بالتنسيق مع مصلحة خفر السواحل في منطقة خليج عدن وباب المندب وجنوب البحر الاحمر ممر ملاحي آمن تنصح الابحار عبره ربابنة السفن والملاك .

الجدير بالذكر أن الإمارات سحبت قواتها من عدن الشهر الماضي، كما استجوبت السعودية أبو العباس قائد أحد أكبر الفصائل المسلحة الموالية للإمارات في تعز.

 

*يحتفظ الخبر اليمني بحقه الأدبي في المادة ويمنع إعادة نشرها بدون ذكر المصدر

أحدث العناوين

STC Officially Turns Against Riyadh Presidential Council

The UAE-backed Southern Transitional Council (STC) announced on Tuesday its rejection of the outcomes of the meeting that brought...

مقالات ذات صلة