14 يوما أمام حكومة بن دغر لمغادرة عدن

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

أصدرت “المقاومة الجنوبية” بيانا منحت فيه أحمد عبيد بن دغر وحكومته مهلة اقصاها 14 من أكتوبر الجاري للرحيل من عدن.

وقالت في بيان شديد اللهجة بأنها تخلي مسؤوليتها الوطنية والأخلاقية فيما قد يحدث في حال انتهت المهلة وابن دغر وحكومته لا يزالون في عدن، مستنكرة التصريحات المستفزة التي أطلقها ابن دغر في كلمة ألقاها بذكرى ثورة 26 سبتمبر من داخل عدن وهاجم فيها الجنوبيين.

وبحسب البيان فإن تلك التصريحات الرعناء التي لم يخجل فيها بن دغر لم تحترم دماء أبناء الجنوب وتضحياته.

وأضاف بأن الصبر قد نفذ من حماقات حكومة بن دغر وأساليبها التي واصلت استفزازاتها وتجاوزت الخطوط الحمراء بإهانة ومهاجمة قوات الأمن في الجنوب، مضيفا بأن هذا الكلام يثبت الخيانة العظمى لـ بن دغر، ويوحي بتآمره مع قيادات في ما يسمى بالشرعية على تفجير الوضع في الجنوب.

واتهم البيان ابن دغر بالوقوف في صف صالح منذ بداية الحرب، وبأنه _أي بن دغر_ لن يكون يوما مع الوطن والشعب وقضاياه العادلة، وانما متحولا في مواقفه سعيا لمصالحه الشخصية.

كما اتهم حكومة ابن دغر بارتكاب أبشع الجرائم والتعذيب الجماعي بتعمد وسبق اصرار وترصد دون أن تستغل الفرصة التي منحت لها خلال السنتين والنصف الماضية في اصلاح وضعها ومعالجة اخطائها التي تتكرر وترتكب باسم الشرعية.

وأشار البيان الصادر عن مقاومة الجنوب الى أن تلك التصريحات تثبت توجه حكومة بن دغر وسوء نيتها وخبثها منذ تم السماح لها بالعودة الى عدن وممارسة مهامها، ولهذا هي تمارس تصرفات حقيرة ومستفزة لمحاولة تفجير الوضع في الجنوب.

كما دعا كل أهالي الجنوب ومكوناته السياسية والاجتماعية الى تشمير السواعد والاستعداد بأقصى درجة لانهاء عبث حكومة ابن دغر والوزراء المحسوبين على الإخوان المسلمين وحسم الموقف خلال الأيام القادمة.

أحدث العناوين

عدن| عملية نهب جديدة تستهدف مخزن أسلحة في معسكر للانتقالي

أعلن معسكر النصر التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي، السبت، عن نهب كميات كبيرة من الأسلحة، فيما يرجع مراقبون عملية النهب...

مقالات ذات صلة