هل اتخذ هادي قرار الحرب في اليمن باختياره !..تسجيل صوتي يكشف الحقيقة

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

فرض التسجيل الصوتي للشيخ القطري عبدالله آل ثاني والذي بين فيه تعرضه للضغط الشديد من قبل ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي عهد المملكة السعودية محمد بن سلمان كي ينشط بالفوضى ضد بلاده لتمكينهما من ثروتها ، إعادة النظر في القضايا المماثلة التي تدخلت فيهما السعودية والإمارات وخصت بلدانا أخرى كلبنان وسوريا واليمن ومصر.

يقول آل ثاني في التسجيل الصوتي أنه حاول أن ينتحر في الخامس عشر من الشهر الجاري وذلك بسبب تعرضه للضغط والاحتجاز هو وابنتيه في أبو ظبي من قبل ولي عهدها محمد بن زايد، مشيرا إلى أن الأخير طلب منه أن يلحق الأذى بقطر، لكي يحصل بن زايد وبن سلمان على ثروتها.

وأضاف محذرا أبناء قطر: احذروا أن يدفعوا لكم الأموال ويحرضونكم ضد بلادكم، قد رفضت هذا الشيء، وقد ضغطوا علي بشكل غير طبيعي، وصرت منذ فترة كبيرة تحت التهديد المستمر.

حديث الشيخ عبدالله آل ثاني لن يوفر فحسب دليلا لدولة قطر حول مساعي السعودية والإمارات للسيطرة على ثروتها، وإنما سيؤكد مزاعم لبنان بأن رئيس وزراءها عندما أعلن استقالته من العاصمة السعودية الرياض وعبر تلفزيون العربية، شهر نوفمبر 2017م كان واقعا تحت الضغط، والإقامة الجبرية، كما أنه سيضع مزيدا من علامات الاستفهام حول وضع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والذي قالت صحيفة واشنطن بوست ووكالة الأنباء الأمريكية”اسوشيتد برس” ومسؤولون في الشرعية أنه يخضع للإقامة الجبرية في الرياض، وأن قراره بالحرب على اليمن تحت الضغط وليس نابعا من حرية الاختيار، لاسيما وأن دولة الإمارات أصبحت تتوسع في الأراضي اليمنية وتقوم ببناء قواعد عسكرية ضخمة في جزيرتي ميون وسقطرى، فيما تدفع السعودية بتعزيزات عسكرية متتالية إلى محافظة المهرة رغم عدم وجود الحوثيين فيها.

ومن غير المستبعد بحسب ناشطين  أن تكون السعودية قد مارست على هادي نفس الأساليب والتهديدات التي وجهت إلى الشيخ القطري عبدالله آل ثاني قبل أن يصل إليها ثم أودعته رهن الإقامة الجبرية.

إقرأ أيضا: فضيحة مدوية..واشنطن بوست: هادي وأبناءه ووزراءه رهن الإقامة الجبرية في الرياض

يشار إلى أن رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق وجه رسالة مصورة من أبو ظبي قال فيها لا أن خاضع للإقامة الجبرية بسبب نيته للترشح في الانتخابات المصرية القادمة ومنافسة المشير عبدالفتاح السيسي، وهي أعمال وصفت بـ”البطجة” حيث لم يسبق عملها من قبل على مستوى العلاقات الخارجية.

https://www.youtube.com/watch?v=QB-lg9gVtXs

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة