مالك “هووليود” الملياردير اليهودي “ميردوخ” يقيم حفل «عشاء حميمي» لـ«بن سلمان»

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

وحسب ما أفادت به مجلة «ذا هوليوود ريبورتر»، فإن «ميردوخ» (87 عاما) أقام حفل عشاء على شرف «بن سلمان» في فندق «بيل إير»، مساء الإثنين.

ووصفت المجلة الحفل، الذي حضره نحو 20 شخصا، بأنه كان «ليلة تاريخية».

وبينت أن من بين حضور الحفل، الذين التقاهم «بن سلمان»، عدد من أكبر الأسماء في قطاع الترفيه بالولايات المتحدة، ومنهم: الرئيس التنفيذي لشركة «ديزني» «بوب إيغر»، ورئيس شركة «يونيفرسال» للإنتاج السينمائي «جيف شيل»، ومدير قناة «فوكس» التلفزيونية «بيتر راس».

كما التقى ولي العهد السعودي في الحفل الممثلين الأمريكيين «مورغان فريمان» و«مايكل دوغلاس»، ونجم مصارعة المحترفين «دواين جونسون» الشهير بـ«ذا روك»، إضافة إلى مخرج الفيلم الشهير «تيتانيك» «جيمس كاميرون»، ومخرج فيلم «جوراسيك بارك» «ستيفن سبيلبرغ».

ووفق مصادر للمجلة الأمريكية، أقام  «ميردوخ» الحفل إثر تعافيه من إصابة خطيرة في الظهر ألمت به في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقبل العشاء، ألقى «بن سلمان» كلمة قصيرة تحدث فيها عن الإصلاحات في السعودية، ومخاطر التطرف في الشرق الأوسط، كما شدد على أهمية بين بلاده والولايات المتحدة.

وبعد ذلك تبادل «ميردوخ» مع ولي العهد السعودي جلسة أسئلة وأجوبة قصيرة، وطرح الملياردير اليهودي سؤالا حول جماعة «الإخوان المسلمين».

وذكر حضور أن الحفل كان حدثا اجتماعيا وليس سياسيا، وتم خلاله تقديم خمور من إلى المدعوين مزارع كروم «مردوخ».

وفي نهاية حفل العشاء، أخذ العديد من مرافق «بن سلمان» صورًا مع الممثلين الحاضرين.

ويعتبر «روبرت موردوخ» واحدا من أغنى أقطاب قطاع الإعلام على مستوى العالم، وتبلغ ثروته حوالي 12 مليار دولار. ويسيطر الرجل على مؤسسات إعلامية كبرى في الولايات المتحدة والعالم ويوجهها لصالح خدمة الصهيونية ودولة «إسرائيل»، حسب مراقبين.

وتستمر زيارة «بن سلمان» إلى أمريكا لمدة 3 أسابيع، التي تشمل مدنا أمريكية عدة.

ويفسر الخبراء هذه الرحلة بأنها محاولة لتعزيز العلاقات مع الساسة الأمريكيين وقادة الأعمال، ولإتاحة الفرص الاستثمارية المحتملة، بما في ذلك تلك الموجودة في وسائل الإعلام والصناعات الترفيهية.

وذكرت مجلة «ذا هوليوود ريبورتر» أن «بن سلمان» حجز بالكامل فندق «فورسيزون» في منطقة بيفرلي هيلز، الذي يضم 285 غرفة و100 جناح؛ وذلك من أجل إقامته ومرافقيه في لوس أنجلوس.

ولا يُعد لقاء حفل «مردوخ» الحدث الاجتماعي الوحيد على جدول أعمال ولي العهد السعودي في لوس أنجلوس.

إذ تتحدث مصادر عن أن ولي العهد سيجتمع، أيضا، مع مقدمة البرامج الحوارية الشهيرة «أوبرا وينفري»، والرئيس التنفيذي لشركة «إنديفور» «آري إمانويل»، والمؤسس المشارك لشركة «إيماجين» للترفيه «براين غراتزر».

وذكرت المجلة أن تواجد «بن سلمان» في لوس أنجلوس لم يكن مفروشا بالورود؛ حيث نظمت جماعات نسوية مظاهرات في شوارع بيفرلي هليز للاحتجاج على معاملة النظام السعودي للنساء.

المصدر:الخليج الجديد/ ذا هوليوود ريبورتر

أحدث العناوين

قادة وبحارة آيزنهاور يطالبون بالعودة إلى وطنهم في ظل خيارات صعبة أمام البنتاغون

تتواصل حالة الإحباط واليأس والفشل لدى قادة الدفاع الأمريكيين في ظل الإخفاقات أمام اليمن على الرغم من التكلفة الباهظة...

مقالات ذات صلة