قوات طارق صالح تستسلم للفشل بعد انكسارها مجددا في الساحل الغربي والإمارات تبحث عن مقاتلين جدد

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

لجأت الإمارات العربية المتحدة إلى البحث عن مقاتلين جدد لتعزيز قوات طارق صالح في الساحل الغربي بعد انسحاب مئات الأفراد منها وسقوط عشرات القتلى والجرحى بشكل يومي دون تحقيق أي نتائج.

وجاء بحث الإمارات عن مقاتلين جدد  بإعلانها  فتح باب التجنيد للقتال ضمن قوات طارق صالح المسماة بقوات “حراس الجمهورية”، في الساحل الغربي.

وأكدت مصادر عسكرية أن الإمارات أصبحت تشعر بالحرج من الهزائم المتلاحقة التي تتعرض لها قوات طارق صالح والانهيار التي شهدته صفوف هذه القوات حيث انسحب ما يقارب 600 من أفرادها وعادوا إلى منازلهم، فيما عرض الإعلام الحربي التابع لقوات صنعاء يوم أمس السبت مشاهد لفرار جنود طارق صالح أمام مقاتلي قوات صنعاء في محاولة زحف فاشلة في موزع.

وأشارت المصادر إلى أن الإمارات دفعت بقوات طارق صالح وقوات جنوبية مساندة لها اليوم الأحد كمحاولة أخيرة لتدارك الفشل قبل إعلان فتح باب التجنيد غير أن هذه القوات انكسرت رغم الاسناد الكبير لها وباءت بخسائر كبيرة.

 

 

 

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة