السعودية للمجتمع الدولي : اليمن وإلا…

اخترنا لك

الخبر اليمني/زكريا ناجي:

على عكس توقع المملكة السعودية بأن اتخاذ قرار إيقاف تصدير النفط عبر باب المندب سيلقى صدى واسعا لدى الغرب وسينتج عنه اصطفافا للقوى الدولية إلى جانب التحالف في الهجوم على محافظة الحديدة، كان الرد الغربي باهتا ومخيبا للآمال حيث لم يصدر الاتحاد الأوربي أي تعليق إلا بعد يومين من الحادثة وقد جاء هذا التعليق ليعزز تحركات المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفث باتجاه إنهاء الحرب,

فيما لم تصدر الولايات المتحدة الأمريكية ولا أي دولة أخرى من الدول غير المشاركة في التحالف حتى اليوم أي تعليق، الأمر الذي دفع بالسعودية إلى شن هجوم لاذع على مجلس الأمن والمجتمع الدولي ففي حين اتهمت عبر رسالة وجهها مندوبها في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي إلى مجلس الأمن المجلس بالتراخي المغري لإيران بتسليح الحوثيين حسب زعمها وصف إعلامها المجتمع الدولي بالمتخاذل واتهمت أوروبا بالغرام مع إيران.

ونشرت صحيفة الشرق الأوسط السعودية مقالا للصحفي السعودي المقرب من الديوان الملكي مشاري الذايدي حمل عنوان “هل تعيق أوروبا تحرير اليمن؟” عكس فيه مستوى خيبة الأمل لدى السعودية من تفاعل المجتمع الدولي مع مزاعمها بشأن استهداف قوات صنعاء لناقلتي نفط قبالة الساحل الغربي اليمني.

الذايدي أبدى إحباطا كبيرا من انحسار تشجيع أوروبا لحرب التحالف في اليمن واصفا ذلك باللؤم وتساءل : هل يحتاج العالم (هل نقول لؤم الأوروبيين؟) ليفيق من غفوته إلى حادث استهداف ناقلة نفط سعودية بالبحر الأحمر، ليصدر القرار السعودي «الفوري والمؤقت» بوقف مرور شحنات النفط السعودي عبر هذه المياه؟

وأضاف : المحيّر في الأمر أنه وبعد رحيل الرئيس الأميركي «الكارثة» باراك أوباما، ما زال هناك غرام غربي بالنظام الخميني، وهناك بصراحة ما وصفْته بحالة «لؤم» غربي سياسي، خصوصاً المجموعة الأوروبية، تجاه القضية اليمنية.

ورغم أن تعثر القوات العسكرية للتحالف في الحديدة أمام مقاومة قوة صنعاء هو ما أعاق الهجوم على الحديدة إلا أن الذايدي أعاد سبب هذا التعثر إلى ما قال أنه مقاومة وضغط غربيين

وقال: كأن المطلوب من السعودية والإمارات وغيرهما، التصالح مع وضع يحكم به الحوثي اليمن أو يشارك بثلثه المعطل، على غرار لبنان، ويرشق صواريخه على المدن السعودية، ويهدد حركة التجارة في البحر الأحمر… لكنّ هذا وضع يستحيل على السعودية التصالح معه.

صحيفة عكاظ السعودية هاجمت في تقرير لها اليوم الأحد مجلس الأمن وأمين عام الأمم المتحدة واتهمتها بالتآمر،

وقالت الصحيفة: إن الأمين العام للأمم المتحدة البرتغالي أنطونيو غوتيريس “يلعب دورا مشبوها في المؤسسة الدولية، ويبدو أنه يحرك مجلس الأمن وفق أجندة من شأنها خدمة مصالح بعينها. فما تقوم به المنظمة الدولية منذ أن تولى رئاستها بات مشبوها، وبعيدا عن العمل السياسي والأخلاقي والدبلوماسي بمناصرته القوى الداعمة للإرهاب في الشرق الأوسط”

ووصفت  الصحيفة عدم استجابة مجلس الأمن لمساعدة التحالف للهجوم على الحديدة وعدم تقديمه أي رد حول مزاعمها بشأن الخطر على ممرات الملاحة بالعجز مستجدية من الدول دائمة العضوية التحرك ضد غوتريش.

عكاظ أوردت على لسان من وصفتهم بـ سياسيين أردنيين أنه لا يمكن الحديث عن التحالف العربي بعيدا عن حقيقة التأييد الدولي، بما فيه تأييد الأمم المتحدة لهذا التحالف منذ اللحظة الأولى التي تشكل فيها، ما يعني بحسب مراقبين شعور التحالف بأنه بات يمضي وحيدا في قرارات الحرب وتخلي الحلفاء عنه.

واتهمت الصحيفة غوتيريس بأنه يقامر بسمعة المنظمة الدولية على مستوى العالم، وقالت إن ذلك  يضع علامات استفهام عديدة حوله! وشددت على لسان السياسيين الأوربيين على ضرورة التحرك الحاسم لعواصم القرار لوقف هذا الجنوح لصالح أجندات مشبوهة، معتبرو أن مواصلة غوتيريس لعبة الأكاذيب ستدفع الأمم المتحدة إلى الانهيار الأخلاقي الكامل.”

وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش كان قد اعتبر تباين في وجهات النظر بين أمريكا واورباء بشأن إيران أمر مقلق، حيث رفض الاتحاد الأوربي فرض أي عقوبة على إيران ووقع معها في العشرين من يونيو الماضي على بقاء الاتفاق النووي، ما يعني بحسب مراقبون أن قرار السعودية بإيقاف تصدير النفط عبر باب المندب –ممر الملاحة الأساسي إلى أوروبا- هو بإشارة أمريكية للضغط على الأوروبين للمضي في مسار الوجهة الأمريكية في العداء مع إيران.

ويؤكد مراقبون أن تأخر أوروبا في الرد يكشف عدم رضوخها للمطالب الأمريكية بالابتعاد عن إيران، بل قد يدفع أوروبا نحو مزيد من التقارب مع الأخيرة.

ويدعم الاتحاد الأوربي جهود المبعوث الأمم للسلام في اليمن، وفي وقت سابق حذر الاتحاد الأوربي من مغبة هجوم التحالف على الحديدة مؤكدا أن العودة إلى المفاوضات هي الحل.

ويعاني التحالف من فشل عملياته العسكرية في تحقيق أية إنجازات ميدانية وسط تعاظم لقوات صنعاء بشكل بات يهدد الاقتصاد السعودي والإماراتي كما تؤكد مجلة فوربس الأمريكية

أحدث العناوين

ايران تصدم السعودية بشأن اليمن

وصل رئيس الوزراء العراقي ، مصطفى الكاظمي، الأحد،  إلى العاصمة الإيرانية  بناء على طلب سعودي  في محاولة لتهدئة  صنعاء. خاص...

مقالات ذات صلة