أخذ ورد بين إيران وواشنطن بعد دعوة ترامب

اخترنا لك

سبوتنيك|الخبر اليمني:

 أكدت الخارجية الأمريكية عدم تلقيها أي اتصالات من الجانب الإيراني عقب دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني. 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيثر نويرت، في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء “لم نتلق أي اتصالات من الجانب الإيراني بعد دعوة الرئيس… ولا يوجد أي اجتماعات مجدولة مع الإيرانيين”.

وأكدت نويرت تطابق وجهات النظر بين وزير الخارجية مايك بومبيو وترامب حول دعوة التفاوض مع إيران دون شروط مسبقة، قائلة “بعض وسائل الإعلام والقنوات التلفزيون تريد إظهار أن هناك شق وخلاف بين البيت الأبيض ووزارة الخارجية بهذا الصدد، لكن المهم هو أننا نرغب في الجلوس مع الإيرانيين، ودون شروط”.

وأضافت نويرت “الرئيس ووزير الخارجية قالا إننا مستعدون للجلوس (مع مسؤولي إيران) إذا تغير سلوك النظام الإيراني، ونأمل في أن يحدث ذلك؛ من أجل أن يعيش شعبه بشكل أفضل”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال في تغريدة عبر “تويتر” مساء اليوم الثلاثاء “كان لدى إيران والولايات المتحدة عامان من المحادثات، ومع الاتحاد الأوروبي، وروسيا، والصين أنتجنا خطة العمل المشتركة الفريدة من نوعها (الاتفاق النووي).”

وأضاف ظريف “لا يمكن للولايات المتحدة سوى لوم نفسها على الانسحاب ومغادرة الطاولة”، مؤكدا “التهديد، والعقوبات، والدعاية لن تجدي نفعا… جرب الاحترام، للشعب الإيراني، وللالتزامات الدولية”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قال تعقيبا على دعوة ترامب للحوار غير المشروط مع إيران إن “تغير لغة السيد ترامب وعدم حديثه بلهجة التهديدات ضد الشعب الإيراني علامة على خيبة الأمل، لأن هذه التهديدات لم تجد نفعا”.

فيما قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري “الشعب الإيراني لن يسمح لمسؤوليه بلقاء أو التفاوض مع الشيطان الأكبر”، متابعا “سيد ترامب إيران ليست كوريا الشمالية لتجيب على طلبك بالقبول”.

أحدث العناوين

رغم العدوان الإسرائيلي.. سكّان غزّة يؤدّون صلاة عيد الأضحى على أنقاض مبانيهم

أدّى أهالي شمال قطاع غزة اليوم الأحد، صلاة عيد الأضحى المبارك فوق أنقاض المساجد وفي الشوراع، رغم من حرب...

مقالات ذات صلة