مكسورين ناموس

اخترنا لك

معانا بلاد جميلة بأرضها بشعبها بتاريخها، لكنها منحوسة دائماً، ولا طلعت لها طالعة، فقط لأن موقعها الجغرافي مجاور لدول غنية حكامها حاقدين على شعبها الذي يقطن عليها. حكام معاهم زلط الدنيا، لكنهم مكسورين ناموس وحق روفلة.
بدل ما يذهبوا يصرفوا الزلط في سبيل رطع إسرائيل أو يساعدوا الدول العربية الفقيرة، أقبلوا يصرفوها لعدوانهم ضد هذا الشعب العزيز المسالم الشجاع الضابح، الذي يضرب القملة بصميل.
لكن بعد هذا الحقد والروفلة لن يضرب فقط القملة بصميل، سيضرب المملكة وجدتها بصميل باليستي أعوج.
ما فعلنا بكم يا حكام المملكة والإمارات حتى ترطعونا بجميع الأسلحة المحرمة دولياً؟! إن تحدثنا عن الأرض فقد لطشتم علينا ثلاث محافظات يمنية. سوف أتناول جزءاً بسيطاً من الاعتداءات والانتهاكات السابقة التي ترتكبها المملكة القذرة بحقنا منذ سنوات.
دولة مجاورة كالسعودية حكامها لم يراعوا العيش والملح ولا المجورة، ولم يقدروا وضعنا الذي نحن فيه، ولم يتركوا لنا حالنا أيضاً.
منذ سنوات والمملكة تشتغل بلدنا وشعبنا شغل وقيص، كما لو أننا لهطنا حق أبتهم.
يعني بالمختصر: كل المصائب التي حلت علينا مصدرها وسببها الجارة الحاقدة الله لا ألحق حكامها خير. جارة حكامها حاقدين يتفاضلوا في كل شي لا يخصهم، من أجل أن تبقى بلادنا ضعيفة وغير مستقرة وبدون سيادة. يشتونا نعيش في حرب وخراب وعذاب دائم، ليبقوا باسطين سيطرتهم علينا دائماً، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، حتى في الرياضة.
إن تحدثنا عن الرياضة، ما تركوا للرياضة في اليمن حالها. مثلاً يتأهل فريق يمني محترم لأي منافسة آسيوية، إلا وتحركت المملكة تستقطب وتشتري مهاجمي الفريق، لتترك المدافعين مع الحارس وحيدين يتجابروا جوار المرمى بالظرافي، وبالأخير يطفشوا ليلحقوا المهاجمين إلى المملكة تهريب من أجل يطلبوا الله فوق البسطات. وقلك ليش نادي الصقر وشعب إب ما تأهلوش؟! ليش في حاجة تسبر والا تتأهل والمملكة جارتك الشقيقة؟!
إن تحدثنا عن المجال العلمي والتعليمي كان معانا شغمة كوادر في مختلف التخصصات درسناهم بالخارج طب وجراحة على حسابنا. وبدل ما يرجعوا يخدموا بلدهم ويدرسوا في الجامعات ويعالجوا المرضى، استقطبتهم المملكة ليدرسوا طلاب الهنوف، ومن أجل يعالجوا مترفيها المرضى الذين يتناكعوا من فوق الإبل. وتسمع واحد أهبل يردد عبارة: اليمن بيئة طاردة. ليش حد ترك لنا حالنا يا عبده طاردة؟!
إن تحدثنا عن الزواج والمصاهرة، الجميع يعرف كم المملكة ابتكرت أنواعاً للزواج في اليمن، كالسياحي والمسيار وزواج اللحظة والفحاطة…
أما العرسان اللي كانت ترسلهم المملكة لليمن أغلبهم مرضى نفسيين، أو مسنين وما أكل السبع. يعني غير المقبولين في المملكة ترسلهم لعندك يا بو يمن ليتزوجوا أحلى البنات القاصرات والمحجوزات، شهر شهرين وبعدها مع السلامة.
يرموهن في المنافذ اليمنية منتوفات ملبوجات. ومش كذا وبس، هذا العريس السعودي العجوز وصاحب الكوم الرفيع الذي يصل عمره حوالي ثمانين سنة، يعني عريس من جيل القصبجي وأنور السادات.
ورغم مواصفات العريس هذا عادة يصل اليمن يشترط هكذا: “أبغى بنت الحلال، بنت جميلة عمرها 16 سنة”، عشان تناسب عكفة ظهره وصنجته. شفتم على استفزاز!! قلك يريد بنت الحلال وحلوة!
إن تحدثنا عن الآثار ما فيش شي إلا ولطشوه علينا. إن هو تمثال الحاج يهرعش لطشوه زمان. الحرض النحاسية والطاسات حق الآنسة والملكة اليمنية بلقيس لطشوها…
إن تحدثنا عن الفن كم لطشوا علينا ألحان وقصائد غنائية وحرفوها.
أما في الجانب الديني قدكم عارفين، أرسلوا لنا الوهابية المتطرفة ومعها الحنش الأقرع ليرعبوا به أطفالنا. وهابية دخيلة من أجل تدقق وتجتث كل التيارات والمذاهب الدينية المتسامحة. تيار وهابي سعودي أيضاً هدفه اجتثاث العادات والقيم والثقافة والإرث والحضارة، واستبدالها بثقافة التخلف والتطرف والذبح الذي يهدف إليه هذا التيار.

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة