صحيفة بريطانية: ترامب يعاني من امراض نفسية تتحكم بسلوكه   

اخترنا لك

 قالت صحيفة الـ “إندبندنت” إن آراء السفير البريطاني كيم داروش حول الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووصفه المفصل له بالسخف والعجز- مست العصب الرئيسي الذي يشكل تصرفات وسلوك ترامب.

متابعات:الخبر اليمني

وذكرت الصحيفة البريطانية أنه في الوقت الذي يمكن إرجاع كثير من تظاهر ترامب ومزاعمه وكذبه وكلامه المنمق الطنان إلى حاجته لوضع قناع جذاب والحصول على تصنيف جيد من الجمهور، فإن ترامب يعلم أن الرأي والتقييم الهادئ والمحدد حول فشله هو المعادل لقول الأب “لقد خاب أملي فيك”.

وتابعت الصحفية ان مثل هذا القول يمزق الطفل الذي لا يشعر بالأمن، لأنه يدور حول عجزه في الحصول على الإعجاب “وترامب شغوف بالحصول على إعجاب الآخرين”.

وعندما يشعر شخص ما بانخفاض روحه المعنوية أو يكون غير صادق أو غير أمين أو يفتقر لما يرفع روحه المعنوية، يبدأ في التقليل من شأن الآخرين، باختلاق واقع زائف يدّعي فيه النجاح لنفسه وحده وفشل الآخرين جميعا، حسب الصحيفة.

وأضافت أن وسيلة النجاة الأكثر شيوعا لدى النرجسيين الذين لا يشعرون بالأمن، هي إسقاط التوجهات غير المحمودة في أنفسهم على الذين تسببوا في شعورهم بعدم الأمن، ثم يزعمون بعض التوجهات الأخرى المحمودة لأنفسهم.

وذكرت الصحيفة إن الهدف من تلك العبارات التي تفوه بها ترامب هو توجيه الوصف الجارح “سخيف وعاجز” إلى الوجهة العكسية، وإعادة بناء الأنا (أنظروا لإنجازاتي الواضحة)، وهذا نمط ثابت في سلوك ترامب.

واستمرت الصحيفة بالقول إن ترامب يعاني من رغبة ملحة في الحصول على اهتمام الآخرين ورضائهم بأي شكل من الأشكال، وهذه الرغبة هي مما تبقى من صدمة نفسية أورثته شعورا دائما بعدم الأمن وعدم رضا الآخرين منه.

ومهما كانت إنجازاته أو كفاءته، وجعلته يشعر بالخطر الوشيك كل لحظة، لذلك فبدلا من بناء علاقة صحية تتصف بالمسؤولية والاحترام المتبادل، هناك رغبة لديه لقمع أي قيمة اجتماعية جميلة لأن هناك على الدوام فرصة لتجريده منها.

 

 

 

 

 

أحدث العناوين

تأكيد اممي اطلاق دفعة جديدة من الاسرى وصنعاء تكشف علاقتها بالمفاوضات

اكدت الأمم المتحدة، الاحد، اطلاق صنعاء دفعة جديدة من اسرى الحرب وبمبادرة من طرف واحد . خاص – الخبر اليمني: وأفادت...

مقالات ذات صلة