الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

صحيفة بريطانية: السلطات السعودية تسعى لإسكات المنفيين عبر إقناعهم بالعودة

ذكرت صحيفة “فاينيشيال تايمز” البريطانية أن الرياض تحاول إقناع النقاد والمعارضين السعوديين المتواجدين خارجها بالعودة للوطن، متعهدة بأنهم لن يتعرضوا للأذى عند العودة.

متابعات- الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة، إلى “الغاية من إغراء المواطنين السعوديين في الخارج للعودة هي الخشية من تعطيلهم على ما يسمى خطاب الإصلاح الذي يدعو إليه محمد بن سلمان”.

وأوضحت أنها تعتبر محاولة جديدة لمنع السعوديين الذين يعيشون في الخارج من مواصلة التعبير عن مخاوفهم ونقدهم لقيادة ولي العهد.

وتنقل الصحفية عن سعودي يقيم في المنفى، وصله عرض بالعودة، قوله: “عادة ما يتصل بك شخص قريب من القيادة أو وسيط آخر ويقول لك: لدي رسالة شخصية من ولي العهد، يعدك بألا يحصل لك ضرر أو سجن لو قررت قبول عرضه“.

وتكشف الصحيفة عن أن انزعاج القيادة العليا من السعوديين المنفيين أدى بالديوان الملكي إلى طلب إعداد دراسة حول هذا الموضوع، وذلك بحسب شخصين يعلمان بالأمر، مشيرة إلى أنه لن يتم نشر الدراسة التي لا تزال تحت المراجعة، إلا أنها تقدر عدد طالبي اللجوء السعوديين بـ50 ألف شخص، وذلك بحلول عام 2030.

ونقلت “فاينيشيال تايمز”، عن بيانات وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن 815 سعوديًا على الأقل تقدموا بطلب للجوء في عام 2017، مقارنة بـ 195 في عام 2012. تعد المملكة المتحدة وكندا وألمانيا من بين الوجهات الرئيسية لطالبي اللجوء السعوديين.

ويشير تقرير الصحفية، إلى أن من بين هؤلاء طلابا أرسلتهم الحكومة للدراسة في الخارج، لكنهم قرروا عدم العودة، بالإضافة إلى أن هناك نساء فررن من نظام الوصاية، لافتا إلى أن تعاون المنفيين واتصالهم ببعض يمثل تحديا جديدا للسلطات السعودية.

وتذكر الصحيفة أن تقارير صحافية محلية سعودية في عام 2016 كشفت عن تحذيرات ومخاوف مجلس الشورى، الذي يعين أعضاؤه من الملك، من وجود مليون سعودي في الخارج، وطالب السلطات بـ”التحقيق في هذه الظاهرة وأسبابها قبل أن تتحول إلى ورطة اجتماعية وسياسية“.

قد يعجبك ايضا