الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الجيش الأمريكي يكذِّب السعودية: الملك سلمان طلب منّا الحماية

كذبت القيادة المركزية  عبر بيان لها  ما أعلنت عنه السعودية حول خلفية استقبال الرياض لمئات الجنود الأمريكيين.

متابعات- الخبر اليمني:

وقال بيان القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، أنها من تلقت الدعوة والطلب من الملك سلمان لإعادة نشر القوات الأمريكية على أراضي المملكة، في حين “لم يجرؤ الملك السعودي على قول إن بلاده هي التي وجهت الدعوة إلى القوات الأمريكية بالعودة”، واكتفى باقول أنه  “تمت الموافقة على استقبال القوات الأمريكية، لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها” حسب “الخليج أونلاين”.

 

واعتبر مراقبون أن طلب السعودية لإعادة نشر القوات الأمريكية على أراضيها يؤكد تصريحات الرئيس ترامب (الدفع مقابل الحماية)،  وأن الرياض لا تستطيع حماية نفسها بدون دعم الولايات المتحدة.

وكان ترامب قال في اكتوبر الماضي، أمام تجمع انتخابي، “نحن نحمي السعودية، ستقولون إنهم أغنياء، وأنا أحب الملك سلمان، لكني قلت: أيها الملك -نحن نحميك، وربما لن تتمكن من البقاء أسبوعين من دوننا- عليك أن تدفع لجيشك”.

وخلال حرب السعودية على اليمن منذ 2015م، فشلت المنظومات الدفاعية السعودية التصدي لهجمات قوات صنعاء، وهذا ما يعتبر الهدف غير المعلن من طلب القوات الأمريكية، وهو حماية أجواء السعودية، حسب ما أكده موقع “بي بي سي بالعربي”.

وقال مسؤولون أمريكيون أن نشر القوات الأمريكية تركز على القدرات الدفاعية، مع بطاريات “باتريوت” للدفاع الصاروخي والطائرات المقاتلة.

وأكد الخبر العسكري اللواء يوسف الشرقاوي لـ”الخليج أونلاين”، أن السعودية استدعت القوات الأمريكية بغرض حمايتها في ظل في ظل اشتداد الهجمات الحوثية على المنشآت السعودية وزيادة التوتر مع إيران.

وأشار إلى أن “السعودية منهكة من حرب اليمن، فضلاً عن عدم احترافية قواتها في التعامل مع أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية (باتريوت) في صد الهجمات، لذلك تم طلب الحماية”

وكان مسؤول سعودي كشف مؤخراً، أن الأحداث الأخيرة أظهرت أن السعودية مكشوفة من حيث نظام الدفاع الصاروخي.

قد يعجبك ايضا