اندبندنت: الوجود السعودي في المهرة أغضب الاهالي وتسبب بخلافات مع عمان

اخترنا لك

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية إن محافظة المهرة شرقي اليمن أصبحت خط امامي جديد لحرب خليجية بالوكالة.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة إلى الاحتجاجات الشعبية التي ينظمها أبناء المهرة بشكل منتظم ضد ما يعتبرونه “احتلالًا” لأراضيهم من قبل الرياض.

وبينت الصحيفة أن المحافظة التي ظلت بمنأى عن الحرب منذ بدايتها وجدت نفسها من أواخر2017 في كثير من الأحيان نفسها ساحة لأحدث حرب بالوكالة في اليمن بين دول الخليج، حيث نقلت السعودية حوالي 1500 جندي إلى المحافظة وعملت على تدريب قوات محلية، وبعد أيام قليلة من ذلك تم عزل محافظ المهرة محمد بن كده الذي حاول رفض دخول قوات سعودية واختير راجح باكريت  من قبل الرياض ليكون بدلا  عنه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم وعد السعودية بعدم القيام بنشر قوات في المهرة إلا أنها استولت على مطار المهرة المدني وأغلقته، وحولته إلى مقر عسكريـ، كما افتتح السعوديون خمس قواعد عسكرية رئيسية أخرى، لا يزال بعضها قيد الإنشاء، ووفقًا لسكان محليين، فإن ما يصل إلى 20 موقعًا استيطانيًا صغيرًا أثار الانزعاج والغضب بين سكان المهرة الذين يتهمون السعوديين بالاستيلاء على الأراضي.

 

وأكدت الصحيفة أن الوجود السعودي في محافظة المهرة لم يغضب السكان المحليين فحسب، ولكن حسب الخبراء والدبلوماسيين الأجانب، تسبب في خلاف متزايد مع سلطنة عمان المجاورة، وهي قوة إقليمية أخرى، حيث ترى مسقط الاستيلاء على جارتها المهرة، كتهديد محلي: فالعديد من العمانيين هم من المهرة، وتمتد المنطقة القبلية عبر الحدود مع اليمن.

 

حذر الخبراء والسكان المحليين من أن مسقط، التي أطلق عليها ذات مرة اسم “سويسرا الشرق الأوسط” لرفضها التحيز لأي نزاع، بدأت مؤخرًا في تحويل الدعم إلى الفصائل المواليه لها على أرض الواقع.

ووفقا للصحيفة عبر الدبلوماسيون البريطانيون في مقابلات مع الإندبندنت عن قلقهم من انضمام مسقط إلى الحرب المعقدة بالوكالة، لقد حصلت التوترات الناتجة عن القليل من الاهتمام الدولي، ولكن يمكن أن يكون لها عواقب واسعة النطاق ومدمرة على المنطقة إذا واصل الجانبان القتال للسيطرة على المهرة.

 

قال فارع المسلمي ، رئيس مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية  كانت المهرة آخر مكان معزول ومستقر في اليمن ولكن الآن  تختمر هناك حرب القوة الإقليمية والمهرة هي الخط الأمامي الجديد لحرب الوكالة.

 

وفقًا للمسلمي، والمحادثات التي أجرتها الاندبندنت مع رجال قبائل المهرة، تقوم سلطنة عمان الآن بإرسال الأموال إلى القوات داخل المهرة لتفادي السيطرة الكاملة على المحافظة من قبل السعودية.

 

وتقول الصحيفة إن المسؤولين في  سلطنة عمان رفضوا إجراء المقابلات أو التعليق ومع ذلك يعتقد الكثيرون في مسقط أن القيادة العمانية تحتاج إلى اتخاذ موقف أقوى ضد الزحف السعودي في المهرة.

 

يقول الدكتور عبد الله الغيلاني، وهو استراتيجي عماني، لصحيفة الإندبندنت من مسقط إن المهرة كانت “الفناء الخلفي للسلطنة”. “لقد طورنا أيضًا الكثير من البنية التحتية هناك، ولدينا علاقات سياسية قوية. المهرة هي المنطقة العازلة التي ظلت مكانًا سلميًا حتى وضع السعوديون والإماراتيون قواتهم هناك “.

 

 

ونقلت الصحيفة عن إحدى نساء المهرة وتدعى نادرة محمد، 30 سنة، أستاذة قادت لمدة عام بحركة احتجاج نسائية ضد وجود القوات السعودية في الغيظة عاصمة المهرة قولها:

 

“الشيء الذي يقلقنا أكثر هو أن الاحتلال السعودي سوف يأخذ المزيد من الأراضي ويصبح عنيفًا “.

وبحسب الصحيفة فإن النساء في المهرة ينظمن مسيرات أيضا ضد السلفيين الفارين من الحرب حيث يعتقدن أن السعوديين شجعوهم على الانتقال إلى المهرة حيث هناك وسطية ومعارضة شديدة للتفسيرات المتطرفة للاسلام ويرى أبناء المحافظة أن  السلفية تهديدًا لأسلوب حياتهم.

 

وقالت نادرة ، وهي أم لأربعة أطفال ، إن احتجاجات الرجال ، على غرار الحركة النسائية ، قوبلت بالقوة وادعت أن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قد اعتقلوا واختفوا. تقول بعصبية: “هذا هو مصدر قلقنا الأكبر – إذا استمر الوضع فستكون هناك حرب هنا”.

 

وأشارت الصحيفة انه في الآونة الأخيرة، بدأ التحالف السعودي في المهرة باستخدام مروحيات أباتشي لتخويف المتظاهرين – قبل أسبوع واحد فقط من دخول الإندبندنت اليمن، أطلقوا غارات تحذيرية بالقرب من مدينة الغيظة.

 

وتضيف الصحيفة: خارج حركة الاحتجاج، والولاءات السياسية المتداخلة، هناك شعور متزايد بالغضب بين السكان المحليين النظاميين. في مستشفى المهرة الرئيسي، تتحدث العائلات، عن ارتفاع عدد “الميليشيات” والاعتقالات.

 

يقول عبد الله ، 40 عاماً ، في إشارة إلى القوات المحلية التي دربتها السعودية ، وينحدر كثيرون منهم من المحافظات في جميع أنحاء البلاد: “نحن قلقون للغاية بشأن الوضع مع هذا القوات الجديدة القادمة من خارج المحافظة”.

وأضاف:” كنا نعيش في سلام حتى وقت قريب، يأتون ويعتقلون الناس من منازلهم، على ما يبدو يتهمونهم بأنهم محرضون أو متطرفون”.

 

 

وفي إحدى قرى الصيد المهجورة، يشكي الصيادون من أنه لا يُسمح لهم بالصيد حول القواعد السعودية الجديدة، يقولون إنهم تعرضوا للمطاردة من قبل القوات السعودية والقوات المحلية التابعة لها بتهم أن يقومون بعمليات تهريب. قال البعض مثل سعد عبد الله ، 30 عاماً ، إن محلات الصيد الخاصة بهم تمت مداهمتها بعنف ، مما زاد من حدة التوتر.

 

وأضاف “إذا كنا مهربين لكان لدينا الكثير من المال، لما كنا جالسين في حوض صغير نحاول الصيد”.

 

واضافت الصحيفة، إن الاستيلاء على السلطة هو جزء من الجهود التي يبذلها السعوديون لبناء خط أنابيب للنفط من السعودية إلى بحر العرب، وهي فكرة ظلت تطفو على مدى عقود.

 

يقول أحمد محمد قحطان، قائد الشرطة السابق في المهرة، من مسقط، ولقد كان من بين المسؤولين اليمنيين الذين حاولوا منع السعوديين من الاستيلاء على المطار : “منذ الأزمة في مضيق هرمز، لاحظنا أن السعوديين اشتروا المزيد من الأسلحة وزادت السيطرة على الحدود كما زادوا تجنيدهم للقوات المحلية، “. “إنهم يريدون تصدير النفط لهذه المناطق عبر بحر العرب لتجنب توترات مضيق هرمز ولقد استخدموا ذريعة وقف التهريب والإرهاب “.

ونقلت الصحيفة البريطانية أن وكيل محافظة المهرة الشيخ علي سالم الحريزي قال أن جوهر الوجود السعودي في المهرة هو عمليات الاستيلاء على النفط والأراضي الاستراتيجية، وأن رجال القبائل وجدوا مهندسين يحرسهم جنود مدعومون من السعودية يحاولون وضع علامات على خط أنابيب.

 

وأضاف “السعوديون يريدون تصدير مئات الآلاف من براميل النفط عبر البحر العربي … لقد رأيناهم يضعون مؤخرًا علامات على خط أنابيب، لقد تمكنا من التغلب عليهم وأخذنا أسلحتهم.

وأكد الحريزي وهو يحمل سلاحه وقذيفة ار بي جي في المقعد الأمامي من سيارته :”قامت السعودية والإمارات بزرع ميليشيات هنا وستبدأ حرب أهلية وقد بدأت تلك الحرب الان”.

أحدث العناوين

فيديو| قوات صنعاء تعلن عن استهداف سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي 

  أعلنت قوات صنعاء، اليوم الأحد، عن تنفيذ عمليتين عسكريتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي، انتصاراً لمظلوميةِ الشعبِ الفلسطينيِّ ورداً...

مقالات ذات صلة