من شذرات أهل الأشواق

اخترنا لك

اعتقد الحلاج بعد حج للمرة الثالثة والأخيرة “أن شوقنا إلى الله يجب أن يمحو عقليا في نفوسنا صورة الكعبة كيما نجد”مَن”أقامها،وأن نحطم معبدبدننا كيما نبلغ “من”جاء إليه ليتحدث إلى بني الإنسان”عبد الرحمن بدوي-شخصيات قلقة في الإسلام.

وهو قول مبني في تناصه الدلالي على ما قالته رابعة العدوية”لا أريد الكعبة ،بل رب الكعبة،أما الكعبة فماذا أفعل بها !”

 

قيل عن رابعة أنهاحجت فقالت :هذا (أي البيت الحرام) الصنم المعبود في الأرض،وإنه ما وَلجَهُ الله ولا خلا منه”

 

حين قال إبراهيم لن أدهم لرابعة العدوية “…ثم وما هذه الضجة التي تحدثينها في الدنيا؟!”

أجابته “يا إبراهيم !لقدجئت أنت بالصلاة ،أما أنا فقد جئت بالفقر” أي التجرد عن الدنيا .هو جاء برسوم الشريعة وطقوسها ،وهي جاءت بالشفوف الذي يطلع على النورالأعلى،الروحية التي تتجاوز حجب الطقوس والشعائر،نحوالوصل الروحي.

 

إبراهيم بن أدهم مثقل بقيود الشعائر ،ورابعة تحيا في حقائق الممكنات ،علم الحق تعالى…

ما فهمناه من مختارات أخذناها عن عبد الرحمن بدوي من كتابه رابعة العدوية-شهيدة العشق الإلهي.

 

(إنما الحب الحق هو ذلك الذي يتألم فيه أحد الطرفين دون أن ينال شيئا ،لأنه إذا تم التبادل فسد معنى الحب)عبد الرحمن بدوي-الزمان الوجودي.

 

تقول فيلين لجيته في (فلهلم ميستر):

إذا كنت أحبك فهل هذا يعنيك)

أحدث العناوين

محافظ شبوة يؤكد فراره

كشف محافظ المؤتمر في شبوة، الاثنين، مصيره  مؤكدا الانباء التي تتحدث عن فراره. يأتي ذلك في اعقاب جدل حول  وضعه ...

مقالات ذات صلة