الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

ردود أفعال ساخطة تجاه #اتفاق_الرياض

تباينت المواقف وردود الأفعال بين اليمنيين في مواقع التواصل الاجتماعي حول قضية توقيع اتفاق الرياض مساء اليوم الثلاثاء، بين حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

متابعات- الخبر اليمني:

وأوضح عضو المجلس السياسي التابع لصنعاء، محمد علي الحوثي في تغريدة إن السعودية قامت بفرض التوقيع على الاتفاق مع “من لا إرادة له”، مضيفا أنه لو كان الاتفاق من أجل اليمن لتم الاقتناع به واعلانه بدون حرب وبدون إعادة تموضع للقوات.

موضحا أن تواجد بن زايد في التوقيع الذي وصفه بالـ”مسرحية” إنما كان للاعتراف بالواقع أمام “مليشياته”، مشيرا إلى أن التحالف الذي “أفشل اتفاق موفنبيك الذي أنجز تحت مظلة أممية قبل بدء عدوانه بمبرر استمرار سريان المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية”يؤكد أن لا مشروعية لما برر به التحالف حربه على الجمهورية اليمنية.

واتهمت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل “توكل كرمان”، في منشور على “فيسبوك” السعودية بالهيمنة على اليمني ودورها “المشبوه” في رعاية الاتفاق، مشيرة إلى أن المشكلة دائما كانت في الرياض وليس في نصوص الاتفاقيات.

وقالت كرمان “نرفض ملاحق الاتفاقية التي نصت على وصاية الرياض وهيمنتها على اليمن، ونعدها ضربا من الاحتلال”.

ودعت اليمنيين “للاصطفاف لاسقاطه كأولوية وواجب وطني لايعلو عليه شيء” مؤكدة أنها ستعمل على اسقاط وصاية الرياض وأجندتها، ليبقى اليمن سيدا على أرضه مهابا على كل من في الجوار.

في ذات السياق نشر الصحفي “محمد سعيد الشرعبي” تغريدة قال فيها “لن تكون السعودية مثل الإمارات للمجلس الانتقالي وجبهة الساحل الغربي وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، ولو حاول بعضهم تسويق عكس هذه الحقيقة. جهزوا أنفسكم للايام السوداء”.

من جهتها استنكرت الكاتبة “فكرية شحرة” دور السياسيين اليمنيين الحاضرين في اتفاق الرياض قائلة: “المبالغ الطائلة التي تدس في جيوب سياسيين اليمن ليست مكافاة حضورهم مراسم اغراق اليمن في فوضى جديدة إنها صفعات احتقار دبلوماسية لهؤلاء المرتزقة كي لا يرفعوا رؤوسهم في وجوه أسيادهم”.

وقال الدكتور محمد الظاهري أستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء، إن توقيعَ اتفاقِ الرياض بأمرٍ أعرابي؛ بمثابةِ (وقيعةٍ) لا واقعية! وقصورٍ في باحةِ (قصرٍ)”.

وغرد الاعلامي “محمد الربع” المحسوب على حزب الاصلاح، قائلا “بالبداية الإمارات قريباً ستعلن قيام دولة الجنوب العظمي وستفتتح سفارتها بعدن، وبعدين لن نسمح لهم دخول عدن، ثم لن نسمح بعودة الحكومة، وفي الأخير وضع علم صغير على طرف الكوت هو الانتصار” واختتم تغريدته بقوله “رحم الله المغرر بهم الذي ذهبت أرواحهم في حروب عبثية انتهت بشخطة قلم”.

وأشار الصحفي محمد المخلافي بقوله إلى  المبادرة الخليجية  التي قال أنها تكرر نفسها ويتذكر هذه الصورة جيدا.

من جهته علق ياسر اليماني عبر لقاء في قناة “الجزيرة” الإخبارية قائلا إن اتفاق الرياض يؤسس “لصراع جديد تفصيلي ويؤسس لصراع مناطقي في المحافظات الجنوبية.

قد يعجبك ايضا