رئيس الوزراء الجزائري:نحن نواجه “أزمة متعددة الأبعاد”

اخترنا لك

رد رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد يوم أمس الثلاثاء على المظاهرات الأسبوعية المطالبة بالاصلاحات منذ عام بأن بلاده تواجه “أزمة متعددة الأبعاد” .

وكالات -الخبر اليمني:

وطالب جراد المتظاهرين بالتخفيف من النزعة المطلبية والتواجد في الشارع ووصفه بأنه احتلال مبالغ فيه للطريق العام وأنه لا يزيد سوى في تأزيم الوضع الحالي.

وتطالب المظاهرات المستمرة أسبوعيا منذ عام بتغييرات شاملة في هيكل السلطة وانسحاب الجيش من الحياة السياسية، وقد نجحت في تغيير الكثير من القيادات بالنخبة الحاكمة .

وغالبا ما تشيد السلطات الجزائرية في العلن بهذه الاحتجاجات الجماهيرية باعتبارها ثورة وطنية، لكنها تضغط في الوقت ذاته على المتظاهرين بتكثيف وجود الشرطة حولهم واعتقال بعضهم.

وكان الرئيس عبد المجيد تبون، الذي انتُخب في ديسمبر من العام الماضي في انتخابات عارض إجراءها كثير من المتظاهرين، قد ذكر مرارا أنه سيفي بمطالب الحركة الاحتجاجية بتغيير الدستور.

كما تعهد بخطوات لتحسين مستوى المعيشة وببناء المزيد من المدارس وبنية تحتية أفضل للنقل في جميع أنحاء البلاد.

ووافقت الحكومة على خفض الإنفاق العام بنسبة 9.2 بالمئة لهذا العام مقارنة بعام 2019، لكنها أبقت على سياسة الدعم دون تغيير في محاولة لتجنب الاضطرابات الاجتماعية.

وتدعم الجزائر كل شيء تقريبا، بما في ذلك السلع الغذائية الأساسية والوقود والسكن والأدوية.

أحدث العناوين

خسائر متواصلة لجيش الاحتلال في غزّة

نشرت سرايا القدس - الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الخميس، مشاهد من عمليات استهداف لضباط وجنود إسرائيليين. متابعات-الخبر اليمني: وأوضحت...

مقالات ذات صلة