قوات صنعاء تسيطر على منطقة آل أحمد ورحوم المحادتين للمجمع الحكومي بمأرب

اخترنا لك

 

 

تشتد المعارك الفصل الأخيرة بين قوات صنعاء المتقدمة في جبهات القتال في محافظة مأرب وبين قوات التحالف السعودي والإصلاح والتفريخات الإرهابية للتحالف من تنظيمي القاعدة وداعش في المحافظة التي باتت صنعاء تسيطر على مجمل مديرياتها و تتقدم صوب المعقل الأخير للتحالف وأدواتها في المجمع الحكومي.

الخبر اليمني – خاص

وفي جديد تطورات المعركة هنالك خلال الساعات الماضية استطاعت قوات صنعاء شن هجوم عسكري واسع وصف بالأهم على مواقع قوات التحالف في المناطق الفاصلة بين مديرية جبل مراد ومدينة مأرب ما خلف سيطرة تامة على مواقع التحالف هنالك وسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأكدت مصادر عسكرية في مأرب أن قوات صنعاء شنت هجوما عسكريا كبيرا باتجاه مواقع قوات التحالف في منطقة حيد آل أحمد، وهجوم أخر باتجاه منطقة رحوم ما أدى إلى سيطرة صنعاء على تلك المواقع التي من المتوقع أن ستثمرها صنعاء في سبيل اقتحام المجمع الحكومي بمأرب وإعلان سقوط المحافظة اليمنية النفطية التي اختارها التحالف منطلقا لعملياته العسكرية ضد اليمنيين وبها مواقع سيطرته التي تعرضت أكثر من مر للقصف بالصواريخ اليمنية.

ورغم اسناد طائرا التحالف الحربية لمقاتليها من خلال تشن العديد من الغارات في محاولة منها لإيقاف تقدم قوات صنعاء إلا أن صنعاء استطاعت أن تسيطر على المواقع بكل عتادها العسكري وتجبر قوات التحالف السعودي على الفرار من مواقعها.

يأتي هذا التطور في ظل فرار القيادات العسكرية الموالية للتحالف السعودي من مأرب وعودة متكررة لجنودها وقادتها أيضا إلى صنعاء التي أعلنت في وقت سابق عن قرار العفو العالم لكل العائدين .

هذا ومن المتوقع أن تشهد الأيام القليلة القادمة تقدما عسكريا لقوات صنعاء صوب المجمع الحكومي بمأرب واقتحامه كما قرأ خبراء عسكريين

أحدث العناوين

شمسان يبدأ حصار محور تعز ويدفع بقائده للعدالة

بدأ محافظ الامارات في تعز، نبيل شمسان، الاثنين،  خطوات تصعيدية  ضد قائد محور الإصلاح بالمدينة  في خطوة عدت من...

مقالات ذات صلة