السعودية تغرق إنقسامات الانتقالي في عدن بدماء جديدة

اخترنا لك

شيع أهالي في عدن  ، الاثنين، نجل المسؤول المالي لألوية الدعم والاسناد سامي حنتوش بعد  ساعات على اغتياله في خطوة تكشف بأن العملية لم تكن جنائية وقد تلقي بظلالها على الصراع المتنامي داخل قطبي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا  والذي تغذيه السعودية.

خاص – الخبر اليمني:

وسامي ، نجل مهدي حنتوش قتل برصاص مسلحين في مديرية المنصورة وهو ثاني قيادي في الوية الدعم والاسناد يتم تصفيته في عدن منذ تصاعد الصراع بين هذه الفصائل التي تشكل ركيزة الحزام الأمني الذي ينتمي عناصره إلى يافع  وفصائل شلال شائع المنتمية إلى الضالع عقب نجاح الحزام الأمني بالسيطرة على معسكر النصر التابع لشائع في خور مكسر  بضغوط سعودية وسط اتهامات لقائد هذا الفصيل السلفي عبدالرحمن شيخ بعقد صفقة مع السعودية تتضمن نفوذ للحزام على بقية الفصائل التابعة للانتقالي والمتوقع خروجها من عدن.

وجاء  الاغتيال  وسط انقسامات في صفوف الانتقالي برزت بإعلان قائد الوية الدعم والاسناد محسن الوالي استمرار قواته بتنفيذ انسحابات من ابين رغم إقرار هيئة رئاسة الانتقالي وقف  العملية بعد اتهامها للسعودية  بالسعي لتمكين هادي في زنجبار.

ولم  يتأكد بعد ما اذا كانت العملية مدبرة من قبل اطراف داخل المجلس أم من خارجه، لكن توقيتها قد يعزز الصراعات المتصاعدة داخل المجلس في توقيت يتعرض فيه لضغوط داخلية وخارجية  من شأنها انهاء مستقبله.

 

أحدث العناوين

قادة وبحارة آيزنهاور يطالبون بالعودة إلى وطنهم في ظل خيارات صعبة أمام البنتاغون

تتواصل حالة الإحباط واليأس والفشل لدى قادة الدفاع الأمريكيين في ظل الإخفاقات أمام اليمن على الرغم من التكلفة الباهظة...

مقالات ذات صلة