استنجاد سعودي بقطر

اخترنا لك

وصل وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الاثنين، بصورة مفاجئة إلى العاصمة القطرية الدوحة حاملا رسالة من العاهل السعودي، سلمان بن عبدالعزيز، في خطوة فسرت على انها محاولة للتهدئة مع الحوثيين.

يأتي ذلك بعد ساعات على تعرض المملكة لأكبر هجوم  جوي في تاريخها.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت  وكالة الانباء القطرية  الرسمية بأن الوزير بن فرحان  نقل لأمير قطر رسالة شفهيه قال إنها تتعلق بالمستجدات الإقليمية والدولية.

وكان أمير قطر  اتصل في وقت سابق عقب هجوم للحوثيين على منشاة أرامكوا في جدة وعرض مبادرة تتعلق بوقف الغارات الجوية على اليمن مقابل وقف الهجمات الجوية لقوات صنعاء ، لكن تمسك السعودية بضرورة وقف الهجوم على مأرب أعاق مسارها.

وجاءت رسالة الملك السعودي بعد ساعات على اعتراف السعودية بتعرض كبرى منشاتها النفطية في راس تنورة بمدينة الظهران النفطية لأوسع هجوم جوي قال المتحدث باسم قوات صنعاء العميد سريع أنه نفذ بنحو 14 طائرة مسيرة و8 صواريخ بالستية.

وتشير التحركات السعودية إلى أن المملكة التي  قلصت غاراتها إلى ما دون الصفر عقب عملية الحوثيين في العام 2019 والتي استهدفت منشات ارامكوا، عملاق النفط السعودي، في البقيق وهجرة خريص، تحاول البحث عن مخرج من المأزق الجديد الذي تصاعد مع معركة الحوثيين للسيطرة على مدينة مأرب اخر معاقل الفصائل الموالية للسعودية في شمال اليمن وتدخل السعودية عبر تنفيذ غارات مكثفة على المدينة.

وسبق لقطر وأن قدمت مبادرات عدة بين قوات صنعاء وحزب الإصلاح المحسوب عليها والذي يسيطر كليا على مدينة مأرب النفطية، لكن تلك المبادرات فشلت بفعل التقدم المتسارع لقوات صنعاء ومحاولة قطر انقاذ اتباعها هناك من رفضوا مبادرة سابقة تتعلق بإدارة المحافظة وعائداتها.

أحدث العناوين

مدير شركة زيم الإسرائيلية: الحوثيون وحدهم من يقررون مصير سفننا حتى 2025

قال الرئيس التنفيذي زيم الإسرائيلية إيلي جليكمان، في تصريح صحفي ردا على سؤال عما إذا كانت إعادة توجيه الرحلات...

مقالات ذات صلة