قوات الانتقالي تستبق تصعيد جديد في عدن بتقيد حكومة هادي

اخترنا لك

فرضت فصائل الانتقالي، المدعوم إماراتيا جنوب اليمن، الأربعاء، إجراءات بينها محاصرة وزراء هادي  في خطوة تشير إلى مساعي المجلس الانقلاب مجددا على اتفاق الرياض.

يأتي ذلك قبيل تظاهرات مرتقبة يعد لها المجلس الأسبوع المقبل ويحاول من خلالها فرض معادلة جديدة على حساب شركائه في الشرعية.

خاص – الخبر اليمني:

وطوقت فصائل المجلس  منزل وزير الداخلية في حكومة هادي  إبراهيم حيدان.

وقالت مصادر محلية إن قوات كبيرة معززة بالمدرعات انتشرت في محيط منزل حيدان ومنعت الدخول والخروج إليه، مشيرة إلى أن القوات تنتمي إلى فصيل القوات الخاصة في قوات هادي التي يقودها فضل باعش والذي اعلن انشقاقه عن هادي في أغسطس من العام 2019 وانضم لقوات المجلس الانتقالي.

وهذه المرة الثانية  التي يحاصر فيه منزل حيدان منذ اقتحام انصار الانتقالي لمقر إقامة وزراء هادي في قصر المعاشيق قبل بضعة أسابيع.

وكان باعش شن هجوم على حيدان واتهمه بمحاولة فرض اجندة حزبية عبر وقف مرتبات صرف القوات الخاصة وهو ما دفع بحيدان لتنظيم  مؤتمر قبلي لدعمه في وجه باعش.

ومع أن حصار وزير داخلية هادي يحمل ابعاد صراعات داخل حكومة هادي الموزعة بين الانتقالي وبقية مكونات الشرعية الموالية للتحالف الإ أن توقيتها يشير إلى أنها في إطار خطة واسعة  يعدها الانتقالي الذي حددت فصائله الأسبوع المقبل موعد للتصعيد الجديد ضد حكومة هادي.

في السياق، نفذت قوات الحزام الأمني، كبرى فصائل الانتقالي في عدن، عملية انتشار واسعة في مديريات المحافظة تحديدا دارسعد والشيخ عثمان والمعلا..

واستحدثت هذه القوات التي تولت بموجب اتفاق الرياض حفظ الامن بالمدينة نقاط تفتيش ونشرت مدرعات في شوارع المدينة دون ان تحدد الأسباب.

وجاء الانتشار عقب ساعات على اعلان هذه الفصائل تأسيس شركة نفط موازية للشركة التابعة لحكومة هادي وبدئها بيع النفط المستورد والذي ظل خلال الأيام الماضية محل خلافات بين  سلطة الانتقالي وحكومة هادي وهو ما يشير إلى تحدي صارخ لحكومة هادي بوقف سفن رجل الاعمال المحسوب على الامارات البسيري.

أحدث العناوين

UN reveals list of medical supplies denied by Israel to Gaza

The United Nations Population Fund (UNFPA) has revealed a list of medical supplies that Israel is barring from entering...

مقالات ذات صلة