مفاوضات مسقط..أين الشرعية

اخترنا لك

بحضور المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث  ومبعوثي السويد والاتحاد الأوربي، تحتضن العاصمة العمانية مسقط مفاوضات بين صنعاء من جهة وواشنطن التي تمثل التحالف السعودي الإماراتي من جهة أخرى.

لا مكان للشرعية في هذه المفاوضات وليس أمامها سوى أن تضع يدها على رأسها بانتظار مخرجاتها،ولا يبدو أنها ستكون سوى في الهامش من هذه المخرجات، فصنعاء التي تحمل مطالبها بكف وتحمل بالكف الأخرى أدوات الردع، تصر على أن أي مفاوضات بشأن إيقاف الحرب يجب أن تكون بين طرفي الحرب، وقد نجحت في هذا إذا تخوض غمار المفاوضات بصفتها ممثلا لليمن، وتقابلها واشنطن بصفة ممثل للتحالف.

على عكس الشرعية تماما التي فقدت تمثيلها كطرف أساسي وسقطت اكليشاتها التي رفعها التحالف منذ بدء الحرب، يغيب عن الطاولة طرف آخر لطالما تحدثت واشنطن وحلفاءها أنه هو من يقود صنعاء،تغيب طهران لتسقط  إكليشية أخرى إذ تؤكد صنعاء أن قرارها بيدها.

،

أحدث العناوين

هجوم باليستي ودرونز مستمر على السعودية

قال المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء العميد يحيى سريع إن قواتهم نفذت عملية هجومية واسعة ونوعية ردا على تصعيد...

مقالات ذات صلة