عدن تترقب “انتفاضة الجمعة” بإسقاط الأعلام وتحديد المطلوب

اخترنا لك

تواصلت في عدن، الثلاثاء، التحضيرات لـ”انتفاضة شعبية” تنديدا بتدهور الخدمات وسط مؤشرات عن امر اقع جديد  قد يفرض في المدينة الخاضعة لسيطرة الانتقالي ، المدعوم إماراتيا جنوب اليمن.

الخبر اليمني:

واعلن فهد مشبق مدير عام مديرية المعلا  المحسوب على هادي والمقال من سلطة الانتقالي بان التظاهرة المرتقبة  الجمعة المقبلة  ستكون خالية من رفع الاعلام التي وصفها بـ”السياسية” في إشارة إلى اعلام الجنوب التي يرفعها انصار الانتقالي في إطار ما يدعونها “استعادة دولة الجنوب” المزعومة.

كما أشار إلى أن خصم المتظاهرين سيكون التحالف والانتقالي وحكومة هادي، وأنها ستكون شعبية ومطلبية بالمقام الأول.

ويعد مشبق ابرز المنادين للتظاهرة المرتقبة .

في السياق، اعلن رئيس تيار الحراك الجنوبي الموالي لهادي والسعودية، فؤاد راشد، تأييد الحراك للتظاهرة المرتقبة في عدن معتبرا   سياسية العقاب بالخدمات ممنهجة وتستهدف فرض امر واقع على المواطنين في إشارة إلى خلافات هادي والانتقالي بشأن إدارة المدينة.

وتعاني عدن من احتقان شعبي بفعل  تزايد وتيرة انقطاع الكهرباء  في ظل اشتداد الحر في المدينة الساحلية.

واظهرت صور  تناقلها ناشطون من المدينة  حجم المعاناة التي يعانيها الأهالي هناك ممن وجدوا في شوارع المدينة مكان للنوم ناهيك عن تسجيل حالات اختناق جديدة في المدينة التي شهدت قبل أيام كارثة بعد فقدان اب لثلاثة من اطفاله  داخل سيارته جراء الحر الشديد  ..

ومن شأن الحديث عن تظاهرات تهيج  مشاعر  العدنيين ضد سلطة الانتقالي والانتفاضة في وجهه ما يضعه في مواجهة مع المواطنين في ظل رفض حكومة هادي العودة إلى المدينة واتهام الانتقالي بالعمل لصالح الحوثيين، كما صرح بذلك وزير الداخلية إبراهيم حيدان، في محاولة للتهرب  من ضغوط لعودتها لتنفيذ التزاماتها تجاه المدينة وأهلها.

 

 

أحدث العناوين

US Ignites Wars then Calls for Peace: Senior Houthi Official

Director of the Presidency Office in Sana'a, Ahmed Hamed, said on Monday in a tweet on Twitter “America stirs...

مقالات ذات صلة