إصابة مواطنين فلسطينيين ونشطاء يساريين إثر فض كيان الاحتلال مظاهرة في الضفة الغربية

اخترنا لك

 

أصيب عدد من الأشخاص منهم نشطاء يساريون ومواطنون فلسطينيون أمس السبت جراء تفريق كيان الاحتلال مظاهرة نظمت في الضفة الغربية المحتلة.

متابعات-الخبر اليمني:

وتداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع فيديوهات توثق هذه الأحداث التي جرت قرب مستوطنة أفيغاييل غير المشروعة جنوبي الخليل، يظهر في أحد ها ضابطا إسرائيليا يطرح ناشطا في الستينيات من عمره أرضا، وأكدت تقارير أن هذا الشخص نقل إلى المستشفى لاحقا.

 

تظهر صورة أخرى جنديا إسرائيليا وهو يضغط بركبته على عنق متظاهر يركد على الأرض لمنعه من الحركة.

واعتقل الجيش خمسة محتجين خلال المظاهرة وتم إطلاق سراحهم لاحقا.

وألقى الجيش على المحتجين الذي بلغ عددهم نحو 40 شخصا اللوم في هذه الأحداث، مدعيا أنهم أغلقوا مدخل  أفيغاييل وحاولوا الاعتداء على العسكريين، غير أن المحتجين ينفون قطعيا هذه المزاعم.

وقال الناشطة اليهودية الأمريكية ليكسي بوتزوم التي شاركت في المظاهرة أن المحتجين لم يقتربوا من المستوطنة غير الشرعية ولم يمس العسكريين ما لم يبدأ الجيش بتفريقهم.

وأكد محتجون أن العسكريين بدؤوا بإطلاق قنابل غاز وقنابل صوتية عليهم بعد دقيقتين فقط من بدء المظاهرة دون سابق التحذير، مشيرين إلى أن عدة أشخاص منهم فلسطينيان أصيبوا جراء سقوط أحد القنابل على حشد من الناس مباشرة.

بدوره، صرح المشرع عن حزب “ميريتس” اليساري موسي راز بأنه يشارك في المظاهرات المماثلة في الأراضي المحتملة على مدة 40 عاما، غير أنه لم ير من قبل مثل هذه حالات استخدام القوة المفرطة وممارسة العنف بحق محتجين إسرائيليين.

وتعهد الجيش بالتحقيق في الفيديوهات التي تظهر ضباطا يطرحون متظاهرين أرضا و”استخلاص الدروس منها”.

من جانبه، دعا وزير الصحة نيسان هورويتش، وهو من “ميريتس”، السلطات إلى فتح تحقيق شامل في الحادث.

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة