شمسان يبدأ حصار محور تعز ويدفع بقائده للعدالة

اخترنا لك

بدأ محافظ الإمارات في تعز، نبيل شمسان، الاثنين،  خطوات تصعيدية  ضد قائد محور الإصلاح بالمدينة  في خطوة عدت من حيث التوقيت بمثابة انتقام لطارق صالح الذي سلم هذه القوات دعم قبل الإنقلاب عليه.

خاص – الخبر اليمني:

على الصعيد الاقتصادي، وجه شمسان باستحداث نقاط امنية ، تشارك فيها عناصر من قوات طارق صالح، لتحصيل الجبايات التي كانت قوات المحور تستحوذ عليها.

وأفادت مصادر حكومية بأن قوات شمسان الذي تلقى مؤخرا دعم من طارق والمح وكيله ورئيس المؤتمر في المدينة عارف جامل عن قيادته انقلاب على الإصلاح، بنصب نقطة في مفرق بني غازي بمديرية التربة بهد تحصيل  مبالغ مالية تصل إلى 25 الف على كل قاطرة تدخل المدينة تحت مسمى “رسوم خدمات نظافة وتحسين”، وهذه النقطة تهدف لسحب بساط  نقاط قوات محور تعز في الهنجر والتي كانت تستحوذ على هذه المبالغ إضافة إلى نقاط أخرى تتبع محور طور الباحة.

كما نشر شمسان نقاط أخرى على بقية المنافذ بما  فيها القادمة من الحوبان ومديريات أخرى وهي خطوة قد تقلص المبالغ التي كان يتحصلها المحور  رغم ما تسببه من معانة للتجار وترفع قيمة المواد الغذائية في المدينة، ومحاصرة محور تعز  ماليا ليست الخطوة الوحيدة في مسلسل تحجيم قائده ، فقد وجهت النيابة العامة في تعز استدعاء لشقيق  خالد فاضل المتهم بتوصيفه كبيرة من الجرائم في المدينة ، ليلحق بنجل فاضل الذي يقود قوات والده، قائد المحور، ويواجه محاكمات قد تقود لإعدامه.

ومع أن جرائم أقرباء فاضل ، المحسوب على علي محسن، جزء يسير من جرائم ترتكبها  المليشيات الحزبية في مدينة تعز منذ سنوات وتسبب بمقتل واصابة الالاف منذ  سيطرتها على المدينة وتحويلها اقطاعية خاصة بها ، إلا أن توقيت تحريك الملفات هذه واقتصارها على قائد محور تعز تشير إلى أنها ذات أبعاد انتقامية بحته خصوصا وأنها تتزامن مع إعادة طارق تشكيل خصوم المحور في اللواء 35 بعد اجهاضه اتفاق مع طارق  لتسليمه المدينة.

أحدث العناوين

Houthis Vow More Strategic, Vital Targets in UAE’s Depth

Ali Al-Qahoum, a member of the Political Bureau of Ansarullah, said on Wednesday the response and deterrence equation would...

مقالات ذات صلة