الإصلاح ولجنة الحرو يتمسكان بإزاحة البحسني والجامع يلوح بخيارات

اخترنا لك

اتسعت رقعة الانقسامات في  أوساط القوى السياسية والاجتماعية بحضرموت، السبت، ما ينذر بدخول المحافظة النفطية التي يغذي التحالف صراعات قواها منزلق جديد في ظل تنامي صراعات بالوكالة  هناك.

خاص – الخبر اليمني:

واكد حزب الإصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن، وابرز قوى النفوذ في الهضبة النفطية لحضرموت، تمسكه بازاحة المحافظ المحسوب على الامارات ، فرج البحسني.. وقال القيادي في الحزب صلاح باربوع إن من حق أبناء حضرموت  الحصول على الكهرباء  والمياه والمشتقات النفطية دون معانة في إشارة إلى تجاهل السلطة الحالية مطالبهم..

وكان الحزب حشد المئات من أنصاره في منطقة عيديد بوادي حضرموت ردا على التحشيد للانتقالي في منطقة الرودود بمديرية تريم والتي يطالب فيها بانهاء سلطة الإصلاح في وادي وصحراء المحافظة..

وتحشيدات الإصلاح تاتي أيضا بموازاة تحشيدات لقبائل حضرموت يقودها ، صالح بن حريز المري، المنشق عن لجنة التصعيد الشعبي التابعة للانتقالي، حيث يواصل المري حشد القبائل إلى منطقة العيون القريبة من ميناء الضبة الخاضع لسيطرة قوات إماراتية بساحل حضرموت..

وقال المري خلال لقاء باكاديميين أنه ليس مع قرار الانتقالي رفع مخيم العيون، وأنه لا يرغب باتفاقيات على الورق ولا بإرسال لجنة للتفاوض مع هادي وبإمكانه ارسال بضعة حضارم في الرياض لمقابلته، كما أشار إلى أنه ليس  ضد قرار رفع او خفض المشتقات النفطية في تقليل من أهمية خفض البحسني لأسعار الوقود، بل هدفه  اجراء إصلاحات داخل سلطة الحكم واصلا منظومة الفساد أيضا وبما يبقي ثروة حضرموت بيد أبنائها..

في السياق، اعلن مؤتمر حضرموت الجامع، وهو واحد من القوى الحضرمية المؤثرة، نيته التصعيد شعبيا لفرض واقع جديد يضمن لابناء حضرموت حقوقها وينئ بالمحافظة عن الصراعات السياسية..

جاء ذلك في تصريح لأكرم نصيب الأمين العام المساعد – رئيس مكتب مؤتمر حضرموت الجامع، تعليقا على التحشيدات في الهضبة النفطية بالوادي.

واشار نصيب إلى أن المؤتمر الجامع حذر مرارا من مغبة جر المحافظة إلى صراعات سياسية محذرا في الوقت ذاته من تطورات  قد تأخذ المحافظة إلى اتون صراع عسكري.

أحدث العناوين

فرنسا | مسيرات متواصلة دعماً لغزّة

خرج ما لا يقل عن ألف متظاهر مؤيد للفلسطينيين إلى شوارع باريس للمساء الثالث على التوالي للاحتجاج على القصف...

مقالات ذات صلة