هزائم حرض وتراجع مأرب يثير نقمة سعودية على طارق والأخير يلمح لرغبتها بخطب ود “الحوثيين”

اخترنا لك

فجرت الهزائم الجديدة للتحالف، الثلاثاء، خلافات بين السعودية وطارق صالح الذي تدفع به الإمارات كبديل لعلي محسن  وفصائل “الشرعية”.

خاص – الخبر اليمني:

وطالب عبدالله ال هتيله، مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ الرسمية طارق صالح بقرن أقواله بالإقعال وذلك في تعليق على تغريدة  لطارق زعم فيه قيادة ما وصفها بـ”معركة القادسية  الثالثة”، مشيرا إلى أن بلاده تريد أفعال لا اقوال.

وتغريدة آل هتيلة جاءت بعد  تلميحه في منشور إلى الهزائم التي منيت فصائل “ألوية اليمن السعيد” التي دفعت بها السعودية إلى حرض  وتتبع طارق صالح ، إضافة إلى انتقادات سابقة لتراجع المعارك في مأرب  بعد أسابيع على منح طارق موطئ قدم هناك  بتشكيل الوية “اليمن السعيد” وتعزيزها بالعمالقة وهو ما يشير إلى حجم النقمة  السعودية من فشل طارق الذي كان يزعم قدرته على تغيير خارطة الوضع العسكري  مبررا ذلك بوقوف الإصلاح  حجر صده ضده.

عموما رد طارق صالح  على هذا التقليل السعودي من قيمته لم يتأخر، وقد سارع في تصريح إلى التلميح  لمخطط سعودي لعقد اتفاق مع    “الحوثيين” عبر  مطالبة السعودية بـ”اثبات النية للسلام” في إشارة إلى أن كل خطط التحالف حاليا تهدف  للضغط فقط على صنعاء للقبول باتفاق مع  السعودية.

وكانت السعودية رضخت مؤخرا لمطالب إماراتية بإقصاء الإصلاح وتسليم طارق دفة القيادة وسمحت بانتشار لقوات طارق في شبوة ومأرب وصولا إلى الحدود لكنها لم تغيير شيء في مسرح العمليات القتالية.

أحدث العناوين

سرايا القدس تقصف مستوطنات الاحتلال برشقة صاروخية

واصلت سرايا القدس الرد على جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزّة، مستهدفة المدن المحتلة ومستوطنات غلاف...

مقالات ذات صلة