تهدئة أمريكية للسعودية والإمارات قبيل اتفاق مع إيران

اخترنا لك

بدأت الولايات المتحدة، الأربعاء، مساعي لتهدئة  حلفائها في الخليج من تداعيات اتفاقها مع إيران، يأتي ذلك وسط مخاوف  متصاعدة مع اقتراب موعد العودة للاتفاق النووي.

خاص – الخبر اليمني:

ونقلت قناة العربية السعودية عن متحدث الخارجية الأمريكية نيد برايس قوله إن رفع بلاده العقوبات على إيران لا تشمل العقوبات حول البرنامج الصاروخي.

وجدد برايس تمسك بلاده بالدفاع عن من وصفهم ب”حلفائها” في المنطقة.

وكانت انتقادات سعودية واماراتية وجهت للولايات المتحدة التي تستعد لتوقيع اتفاق  مع إيران.

وتمحورت الانتقادات الواسعة حول مستقبل المنطقة في ضوء الاتفاق الذي استبعد منه حلفاء واشنطن، كما تضمنت تقليل من حديث  واشنطن عن منع إيران من امتلاك سلاح نووي وقد ربطه كثير من الخبراء السعوديين بحديث واشنطن السابق بشأن منع سقوط العراق بيد ايران.

وتأتي هذه التطورات مع استئناف مفاوضات فينا بين إيران والدول الغربية إلى جانب الولايات المتحدة بشان العودة للملف النووي الذي ابرمته إدارة أوباما في العام 2014 وانسحب منه ترامب في 2018.

وكانت أطراف إقليمية كالسعودية وإسرائيل تضغط على الولايات المتحدة لضم الصواريخ البالستية وما تصفها بنفوذ طهران في المنطقة إلى الاتفاق وهو مالم يتم في ظل تمسك طهران بالاتفاق القديم.

ومن شأن رفع العقوبات عن إيران منحها قرابة 70 مليار دولار مجمدة بفعل العقوبات في بنوك خارجية وهو ما يعزز قدرة إيران في مواجهة مشكلات اقتصادية عصفت بها خلال السنوات الماضية بفعل العقوبات الامريكية.

واستبقت الولايات المتحدة توقيع الاتفاق بإرسال مزيد من البوارج والطائرات إلى الخليج في محاولة لطمأنة الرياض وأبوظبي، لكن تصاعد الهجمات على الدولتين يشير إلى فشل أمريكي جديد  في حماية هذا الدول التي قد يكون وضعها أصعب منذ قبل بعد الاتفاق.

أحدث العناوين

قائد أنصار الله يكشف عن مطاردة آيزنهاور بهجوم ثالث

كشف قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي عن هجوم جديد استهدف حاملة الطائرات الأمريكية "أيزنهاور" في البحر الأحمر في إطار...

مقالات ذات صلة