اقتداء بنظيره الفرنسي..الزعيم الألماني يرغب في التحرر من هيمنة واشنطن

اخترنا لك

جرت مباحثات بين رئيس الولايات المتحدة ومستشار ألمانيا في واشنطن بالتوازي مع المفاوضات بين فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون.

وفي الصدد، قال الباحث السياسي الألماني ألكسندر راهر: “تُظهر المقارنة بين زيارة ماكرون إلى موسكو وزيارة شولتز إلى واشنطن، ببلاغة شديدة، أن الزعيمين، في الحالة الأولى، اجتمعا لمناقشة تعديل الأمن الأوروبي، وفي الحالة الثانية، جاء الزعيم الألماني للحصول على الاعتراف”.

ووفقا له، كان الغرض الرئيس من زيارة ماكرون مقارنة الأجندات من أجل فتح حوار جديد، لا سابق ولا نظير له، حوار متعدد النواقل بين روسيا والغرب.

وأضاف راهر: ” في الوقت نفسه، يقف شولتز أمام خيار صعب: أن يكون مرضيا عنه في الولايات المتحدة في القضايا الأمنية أو أن يحاول خدمة مصالح ألمانيا. أعتقد بأنه اتصل بماكرون، عبر قنوات مغلقة، وعرف منه أن زيارته لموسكو انتهت بشكل إيجابي. ويُرجَّح أن يكون قد اتخذ خياره: المضي مع فرنسا وروسيا نحو حل أمني أفضل، بما يخالف الإرشادات الأمريكية”.

ضيف الصحيفة واثق من شولتز سوف يتابع إقناع واشنطن بإخلاصه وعدم ارتيابه، أما في الواقع فإن الزعيم الألماني ينوي التحرر من الولايات المتحدة.

وقال راهر: “من الملفت أن شولتز لم يقل أي شيء عن السيل الشمالي-2، على الرغم من ضغوط الصحافة في كل من الولايات المتحدة وألمانيا. ألمانيا في حاجة إلى الغاز الروسي وجوديا، وبالنسبة لوسائل الإعلام فهو مجرد رمز لـ “مواجهة موسكو”، لذلك يفضل شولتز عدم التطرق إلى هذا الموضوع على الإطلاق”.

الكاتب: رفائيل فخرالدينوف

أحدث العناوين

اشتباكات عتق العنيفة تصل محيط “معسكر الشهداء” وأنباء عن عودة المحافظ إلى شبوة

تواصلت خلال الساعات الماضية وحتى اللحظة الاشتباكات العنيفة بين فصائل التحالف في مديرية عتق بمحافظة شبوة بعد ساعات قليلة...

مقالات ذات صلة