تقرب اماراتي لـ”الحوثيين” بإفشاء خطط السعودية في حرض

اخترنا لك

قللت الإمارات، الأربعاء، من   العمليات التي تقودها السعودية شمال اليمن،  كاشفة هوية الفصائل التي  تشارك في القتال هناك في خطوة قد تحمل  رسائل هامة لصنعاء.

خاص – الخبر اليمني:

وهاجم خبراء اماراتيين ووسائل اعلام تابعة للدولة  ما وصفها الخبير خلفان الكعبي  بـ”الوية اليمن السعيد” التي تحاول السعودية من خلالها للعودة إلى واجهة الاحداث في اليمن بعد استهلاكها لما يسمى بـ”الجيش الوطني”  جراء الهزائم التي مني بها خلال السنوات الماضية.. واشار الكعبي في سلسلة تغريدات رافقت حملة ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي  إلى أن “الوية اليمن السعيد” هي ذاتها قوات محسن وفصائل الإصلاح، مؤكدا عدم علاقة بلاده بهذه القوات التي قال أن السعودية وحدها من تمولها..

واكد الكعبي تعرض هذه الفصائل لهزائم كبيرة في حرض داعيا  السعودية للتخلي عنها وعن محسن  باعتبارها لن تجني منها سوى الفشل – حد قوله.

وتشير الحملة الإماراتية على “الوية اليمن السعيد” التي انشاتها السعودية عقب عمليات قادتها العمالقة  الموالية للإمارات في شبوة  إلى محاولة ابوظبي إيصال رسائل لصنعاء بعدم مشاركتها في القتال شمالا بغية تلافي مزيد من الهجمات الجوية، إضافة إلى  اظهار السعودية كطرف اضعف في معادلة التحالف  وتصويرها بالعجز  عن تحقيق أي مكاسب..

كما تعكس الحملة في هذا التوقيت حجم الخلافات بين الرياض وابوظبي والتي انعكست جنوبا مع محاولة الامارات تأطير العمالقة جنوبا  ونشر مزيد من التعزيزات العسكرية لحلفاء الامارات كإسرائيل ومصر.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة