الفصائل الفلسطينية تدعو إلى حالة استنفار عام في صفوفها تصديا لأي عدوان على المسجد الأقصى

اخترنا لك

 أعلنت الفصائل الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، رفع حالة الاستنفار العام في صفوفها، وفي كل المستويات، تحسباً لأي عدوان جديد على المسجد الأقصى، أو ارتكاب حماقات جديدة من جانب الاحتلال والمستوطنين.

متابعات-الخبر اليمني: 

جاء ذلك عقب اجتماعاً جديداً بدعوة من رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة، يحيي السنوار، ضمن حالة الانعقاد الدائم التي أعلنتها الأسبوع الماضي، ولتقييم الفترة السابقة وكيفية مواجهة التحديات خلال الأيام المقبلة، وما قد تحمله من خطورة شديدة على شعبنا ومقدساته.

ودعت الفصائل، في بيان، إلى “استمرار حالة الاشتباك الدائمة في كل أشكالها مع العدو، في الضفة الغربية والقدس والخليل، دفاعاً عن المقدسات، ورفضاً للاحتلال والاستيطان والتهويد”.

كما دعت “الشعب الفلسطيني في كل مكان إلى النفير العام، وشد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط فيه، طوال ساعات الليل والنهار، حماية له من اقتحامات المستوطنين، وتحسباً لأي محاولة صهيونية لإقامة الطقوس التلمودية، التي تحاول الجماعات اليهودية المتطرفة إقامتها”.

وأكّدت الفصائل أنّ “الهجمة الشرسة، التي تستهدف القدس والمسجد الأقصى، لن تقتصر على اليومين المتبقيين من عيد الفصح اليهودي، وهي مستمرة خلال الثلث الأخير من شهر رمضان، والأيام التي تلي عيد الفطر”.

وفي السياق ذاته، “حذرت من دعوات اليمين المتطرف إلى تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية، التي كانت أحد الدوافع إلى معركة سيف القدس في العام الماضي”.

ووجَّهت الفصائل تحية إلى المقاومة الفلسطينية على تصديها الجريء للعدوان الصهيوني على غزة الليلة الماضية، مؤكدة أنّ “الشعب الفلسطيني وكل القوى الوطنية والإسلامية لن يتخلوا عن أهل الشهداء، وستكون المقاومة على أهبة الاستعداد لحمايتهم”، محذرةً، في الوقت ذاته، من أي مساس بوالد الشهيد رعد خازم وكل عوائل الشهداء.

أحدث العناوين

قائد أنصار الله يكشف عن مطاردة آيزنهاور بهجوم ثالث

كشف قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي عن هجوم جديد استهدف حاملة الطائرات الأمريكية "أيزنهاور" في البحر الأحمر في إطار...

مقالات ذات صلة