منظمات حقوقية: زيارة بايدن للسعودية توفر رعاية للقمع وتشجع على ارتكاب انتهاكات جديدة

اخترنا لك

دانت منظمات حقوقية سعودية ودولية، زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للسعودية، معتبرينها توفر رعاية للقمع وتشرعن له وعلى واشنطن السعي علنًا للحصول على التزامات حقوقية وإصلاحية وشروط قبل الزيارة.

متابعات-الخبر اليمني:

ووجهت 13 منظمة حقوقية رسالة مشتركة إلى بايدن، تقول فيها إن زيارته المرتقبة إلى السعودية للقاء وليّ العهد محمد بن سلمان قد تُشجّع على ارتكاب انتهاكات جديدة وتغذّي ثقافة الإفلات من العقاب.

ووضعت المنظمات بعض الشروط التي يجب على الرئيس “بايدن” التمسك بها قبل لقاء ولي العهد السعودي، والتي من ضمنها؛ الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين الواردة أسماؤهم في تقارير الدول لعام 2021 حول ممارسات حقوق الإنسان: المملكة العربية السعودية.

وأكدت أن على إدارة بايدن الحصول على التزامات واضحة وملموسة بشأن حقوق الإنسان من السلطات السعودية قبل الزيارة، بما يشمل الحملة الشعواء التي تشنها الحكومة على حريّة التجمع السلمي، وتكوين الجمعيات، والتعبير.

كذلك دعت بايدن لرفع حظر السفر التعسفي الذي تم فرضه على المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم، بما في ذلك تلك المفروضة ضد المواطنين الأمريكيين، مع وضع حد للمراقبة غير القانونية وأخذ الرهائن من قبل الدولة، والإفراج عن جميع المعتقلين لهذه الأسباب.

كما دعوا لوقف تنفيذ أحكام الإعدام؛ والالتزام بالمحافظة على وقف إطلاق النار في اليمن.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة