الانتقالي يبدأ إجراءات “فك الارتباط” ويلوح بالقوة ضد “القوى الشمالية”

اخترنا لك

عاود المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الاثنين، للتصعيد ضد شركائه في السلطة على مختلف الجبهات  ما يشير إلى دخول الخلافات  منعطف جديد.

خاص – الخبر اليمني:

على الصعيد الأمني، بدأت فصائل المجلس تطبيق نظام الكفيل على أبناء المحافظات الشمالية، ووزع الحزام الأمني استمارات “كفالة” على كافة سكان مناطق يافع الحدودية مع محافظة البيضاء، وسط اليمن، كشرط للراغبين بالإقامة في مديريات يافع الثمان المنقسمة إداريا بين لحج وأبين.

وتشترط هذه الفصائل حصول الشخص القادم من خارج يافع على ضمانة مواطن من أبناء المنطقة.

و الحزام الأمني يتبع أبوزرعة المحرمي، النائب في المجلس الرئاسي.

وتأتي خطوة فرض “الكفيل” التي يتوقع تعميمها في كافة مناطق سيطرة الفصائل المنادية بالانفصال جنوب اليمن خلال الأيام المقبلة، وفق مصادر في الانتقالي، بالتوازي مع حملات إعلامية تمولها الامارات وانطلقت من عدن لتهئية الشارع للخطوة التالية.

كما تأتي في وقت أعلنت فيه فصائل الانتقالي المتمركزة في عدن حالة التأهب القصوى باستعراض عسكري نظمه اللواء الأول دعم واسناد في معسكر الجلاء، ووجه خلاله قائد اللواء نصر اليافعي تهديد مباشر لمن وصفها بـ”القوى الشمالية” حيث حذرها من أي تصعيد   ضد الجنوب  وطالبها بالتركيز على ما وصفه بـ”تحرير أرضها”.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت هذه التحركات تعكس انقسام داخل منظومة الانتقالي أم ضمن خطط تصعيد جديدة، لكن تزامنها مع ترتيبات  لتغيرات عسكرية وحكومية تشير إلى مساعي الانتقالي الضغط  لتحقيق مزيد من المكاسب.

أحدث العناوين

الكشف عن السبب الحقيقي لاستهداف الشركة اليمنية – العمانية

كشفت مصادر حكومية في معين ، الأربعاء، السبب الحقيقي  لاستهداف شركة  الاتصالات اليمنية – العمانية .. يأتي ذلك في وقت...

مقالات ذات صلة