البحسني يدفع بالنخبة لاجتياح سيئون والجامع يتوعد بإسقاطه

اخترنا لك

تصاعدت حدة التوتر في حضرموت، الخميس، مع محاولة المحافظ المحسوب على الإمارات، فرج البحسني، الدفع نحو اجتياح الهضبة النفطية في خطوة قد تفجر حربا جديدة بين الفرقاء هناك.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية بأن البحسني  دفع بتعزيزات كبيرة إلى تخوم مدينة سيئون ، المركز الإداري لمناطق وادي وصحراء حضرموت ، مشيرة إلى أن هذه القوات تنتظر التوجيهات لاجتياح المدينة.

وكانت وسائل إعلام حضرمية تداولت تصريحات للبحسني عضو المجلس الرئاسي والذي يقاطع جولة رئيسه الخارجية قوله إن انتشار النخبة  الحضرمية في مناطق النفط يتم وفق خطة معدة من التحالف مهددا في الوقت ذاته بكشف الجهة المعرقلة لعملية الانتشار.

وفي أول رد على تحركات البحسني ، عقد مؤتمر حضرموت الجامع الذي يقوده عمروبن حبريش الكثيري، أبرز خصوم البحسني ومنافسيه لمنصب المحافظ، اجتماع  في سيئون هدد خلاله بالتصعيد خلال الايام المقبلة تنديدا بتدهور الخدمات  وارتفاع أسعار الوقود.

ودعا الاجتماعي في بيان له سلطة حضرموت التي يشغل فيه بن حبريش منصب النائب الأول،  لتوفير الخدمات وعدم جر المحافظة إلى  مربع العنف.

وتشهد محافظة حضرموت موجة غليان غير مسبوق حيث يواصل مسلحين قبليين إغلاق الخط الدولي الرابط بين اليمن وعمان في منطقة قصيعر احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي في حين شهدت المكلا خلال الساعات الماضية دعوات للتظاهر ضد الوضع.

أحدث العناوين

الانتقالي يعزز قبضته على عتق قبيل حملة ضد خصومه في شبوة

عزز المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن ، الاثنين، قبضته الأمنية على مدينة عتق، المركز الإداري لمحافظة شبوة، شرقي...

مقالات ذات صلة