العالم العربي يريد أن يكسب من المواجهة بين الغرب وروسيا

اخترنا لك

محاولة الدول العربية جني فوائد من الصراع في أوكرانيا.

ترجمات خاصة – الخبر اليمني:

على خلفية المواجهة المستمرة بين الغرب وروسيا، لاقت مقابلة الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، مع قناة صدى البلد التلفزيونية المصرية، في 12 يونيو، والتي أكد فيها حقيقة الضغط الغربي على الدول العربية من أجل الانضمام إلى الإجراءات ضد روسيا، صدى معينا. لكن هل ينبغي الابتهاج بهذه المقابلة؟

فلقد تخللتها مقاطع أخرى لا تقل أهمية دون أن يلاحظها أحد. ففيها، أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عن احتمال استبدال الغاز الروسي، قائلا إن أوروبا إذا استغلت إمكانات دول شمال إفريقيا، فسيكون الوضع أفضل بكثير وسيساعد في حل العديد من المشاكل. أي أن أبو الغيط طرح على الدول العربية فكرة الاستفادة من مواجهة الغرب مع روسيا من أجل الكسب من إمدادات الطاقة لأوروبا.

من المهم بشكل خاص، وفقا للأمين العام لجامعة الدول العربية، أن تظل الدول العربية محايدة في مواجهة الغرب مع روسيا وفي الصراع الروسي الأوكراني.

فماذا يعني كل هذا؟ سيبقى العالم العربي المنقسم محايدا إلى حد كبير في المواجهة بين الغرب وروسيا. ومصر نفسها، على الرغم من ضغوط واشنطن، لن تقلل تعاونها مع روسيا على وجه التحديد، ناهيكم بفرض عقوبات عليها. وينطبق الشيء نفسه على الدول العربية الأخرى.

وأما الدولة الوحيدة في العالم العربي التي يمكن توقع إجراءات إيجابية منها في الاتجاه الأوكراني فهي سوريا، التي تعترف بتبعية شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لروسيا. لكن الدول العربية الأخرى تحاول كسب المال وتنتظر من سيخرج منتصرا من المواجهة، الغرب أم روسيا.

 

الكاتب: بيوتر ماكيدونتسيف

صحيفة: أوراسيا ديلي

بتاريخ: 17 يونيو 2022

رابط المقالة: 

https://eadaily.com/ru/news/2022/06/14/arabskiy-mir-hochet-zarabotat-na-konfrontacii-zapada-s-rossiey

 

أحدث العناوين

هل تدار معركة الإصلاح في عتق من فيّلا ” بن عديو” ؟!

برزت خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي أخبار تتحدث عن المحافظ السابق لمحافظة شبوة "محمد بن عديو" وسط...

مقالات ذات صلة