مندوب روسيا في الأمم المتحدة: اقتراح واشنطن بشأن أفغانستان وقح ومثير للدهشة

اخترنا لك

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، اليوم الثلاثاء، إن اقتراح المندوبة الأمريكية بأن مشاركة روسيا والصين في تمويل حل مشاكل أفغانستان وقاحة وتصريحات مثيرة للدهشة، في حين أن سبب هذه المشاكل هي الولايات المتحدة وحلفائها.

متابعات-الخبر اليمني:

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي بمناسبة ذكرى انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، لذي قالت فيها المندوبة الأمريكية ليندا توماس غرينفيلد، بأن روسيا فقط تلوم الغرب على ما يجري في أفغانستان، “لكنها لا تشارك بما يكفي في تمويل تمويل كابل”.

ورد نيبينزيا بالقول: “من الكلمات المطولة لزملائنا الأمريكيين، يمكن للمرء أن يرى فيها تلميحا نحو روسيا والصين لكي تشاركا بإعادة إعمار أفغانستان. وهم يزعمون بأن الولايات المتحدة وحلفاءها فقط من يدفع، أما روسيا والصين فتقفان جانبا. وقاحة مثل هذه التصريحات تثير الدهشة فعلا، خاصة ف حين أن مشاكل أفغانستان نجمت بالذات عن احتلال الولايات المتحدة وحلفائها لهذه الدولة لمدة 20 عاما.

وأضاف: “تعرض واشنطن، على موسكو وبكين فتح الجيوب والمشاركة في إعادة إعمار هذه الدولة التي قام الاحتلال الأمريكي والناتو عمليا بتدمير اقتصادها. أي هم بدلا من الاعتراف بالخطأ والعمل لتسويته، يلومننا لعدم رغبتنا في دفع ثمن أخطاء الآخرين. هذا عرض مدهش فعلا”.

ودعا نيبينزيا، الدول الغربية إلى أن تعيد في البداية للشعب الأفغاني الأموال التي سرقتها منه، متابعا: “أما نحن فقد ساعدنا وسنواصل مساعدة أفغانستان، ونعرض عليكم التركيز على دفع الفواتير للشعب الأفغاني على معاناته على مدى 20 عاما من الاحتلال الأحمق الذي دمر أفغانستان ووضع الشعب الأفغاني على شفا الهاوية”.

وأشار نيبينزيا إلى أنه لا يمكن القياس بالمال أرواح الذين لقوا حتفهم خلال “ترسيخ الديمقراطية” في أفغانستان، ولا يمكن بالمال شراء ولاء الشعب الأفغاني الذي فقدته الولايات المتحدة.

 

أحدث العناوين

صنعاء| حقوق الإنسان: تعنت التحالف بشأن الهدنة يعمّق الأزمة التي أوجدها خلال حربه

قالت وزارة حقوق الإنسان في حكومة صنعاء، الإثنين، إن تعنت التحالف ورفضه للمتطلبات الإنسانية والاقتصادية لليمنيين، يعمق المعاناة، مشيرة...

مقالات ذات صلة