خلال أكبر عرض عسكري.. قائد أنصار الله يحذر التحالف ويكشف الهدف من العروض العسكرية

اخترنا لك

جدد قائد أنصار الله، عبد الملك الحوثي، الخميس، دعوته لتحالف الحرب على اليمن، “لاغتنام فرصة الهدنة ووقف عدوانه بشكل كامل وإنهاء الحصار والاحتلال”، و “استيعاب الدروس التي تبين استحالة تحقيق أهدافهم في احتلال بلدنا والسيطرة على شعبه”.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

وأكد الحوثي خلال كلمة في عرض “العسكري للمنطقة العسكرية الخامسة وألوية النصر والقوات البحرية والقوات الجوية”، أن قوات صنعاء مستمرة في بناء المهارات القتالية والعسكرية في القوات البرية والبحرية والجوية والصاروخية والتصنيع العسكري، معتبرا أن الهدف منها هو ” طمأنة شعبنا وتقديم رسالة للأعداء الطامعين المعتدين”، في إشارة للتحالف السعودي الإماراتي.

وأوضح أن العروض التي يشارك فيها قرابة 25 ألف جندي، “تمت لبعض تشكيلات الجيش فقط”، مشيرا إلى أن هناك عشرات الآلاف من منتسبي قوات صنعاء متواجون في الجبهات، مجددا التأكيد أن “جيشنا اليوم في مختلف ميادين المواجهة وتطوير قدراته وصل إلى مستوى عظيم ومهم ويحقق قدرًا مهمًّا من الردع”.

واعتبر قائد أنصار الله خلال العرض العسكري الذي يعتبر الأول من نوعه في تاريخ الحرب على اليمن، أن “الجيش اليمني اليوم أعظم استعدادًا وقوةً وإيمانًا ووعيًا ومهارةً وتمسكًا بمهامّه ومسؤولياته”، مضيفا أن “القوة العسكرية هي للدفاع عن كل ربوع الوطن ومن ضمن ذلك الحديدة والساحل الغربي بشكل عام”.

ولفت إلى أن قوات صنعاء اليوم أقوى من أي وقت مضى، ودول التحالف تعرف “الفارق الكبير بين واقع بلدنا عسكريا في اليوم الأول للعدوان وواقعه اليوم”، مشيرا إلى أن “أطماع الأعداء في احتلال بلدنا والسيطرة على شعبنا تتحول بفعل الوقائع والحقائق إلى أوهام سرابية وخيبة أمل لهم”.

وذكر عبد الملك الحوثي، أن التحالف اليوم “في مأزق حقيقي وورطة كبيرة”، وقوات صنعاء بمعية الشعب اليمني “مصمم على منع الأعداء من احتلال بلدنا”، مؤكدا أن صنعاء ستواصل “العمل على بناء جيشنا للوصل إلى مستوى الردع الكافي للأعداء وحماية البلد والإسهام الكبير في دعم القضية الفلسطينية”.

 

اقرأ أيضا: قوات صنعاء تزيح الستار عن صواريخ جديدة

أحدث العناوين

انفجارات في مدينة أصفهان الإيرانية..ماذا تقول الأخبار الأولية

تحديث: فوكس نيوز: مصدر أمريكي يؤكد الضربة الإسرائيلية داخل إيران، ويقول إن الولايات المتحدة لم تكن متورطة، وكان هناك إخطار...

مقالات ذات صلة