صنعاء: الأطفال المصابون باللوكيميا مهددون بعدم استمرارية العلاج نتيجة التهويل والاستغلال

اخترنا لك

كشفت وزارة الصحة في حكومة صنعاء، الإثنين، تفاصيل وفاة عدد من أطفال اللوكيميا، وآخر مستجدات القضية، مؤكدة وفاة 10 أطفال وتماثل البقية ممن أعطوا ذات الجرعة من دواء (الميثاثروكسين50) وعددهم 19 حالة.

صنعاء- الخبر اليمني:

وقال رئيس المجلس الطبي الأعلى د. مجاهد معصار، أنه “جرى فحص الدواء المشتبه في عدد من المختبرات وظهرت تشغيلة منها ملوثة بكتيرياً وهي التي أدت إلى التهابات سحائية لدى الأطفال”، فيما تم اكتشاف حالتين أيضا تعرضت لمضاعفات الدواء في حضرموت.

وأكد رئيس الهيئة العليا للأدوية د محمد الغيلي أن جرى أخذ العينات التي اشتراها الأهالي وفحصها وتبين بعد الفحص وجود تلوث في إحداها، وتبين أن العينة “الملوثة مخصصة للتوزيع في الهند ودخلت البلد عن طريق التهريب”.

وأشار إلى أن برفع التحالف حصاره عن مطار صنعاء، “سنتمكن من العودة إلى الوضع الطبيعي بشأن الإمداد الدوائي وإنهاء ظاهرة التهريب”، في مؤشر إلى تحميل التحالف مسؤولية ما يحدث من تداعيات في الجانب الصحي نتيجة الحرب والحصار.

وفي ذات السياق، قال مسؤول وحدة علاج اللوكيميا بمستشفى الكويت د.عبدالرحمن الهادي: “الأطفال المصابون باللوكيميا مهددون بعدم استمراية العلاج نتيجة التهويل والاستغلال السياسي”، لافتا إلى أن “50 حالة لوكيميا تتلقى العلاج أسبوعيا في مركز اللوكيميا بمستشفى الكويت، وقدمنا الخدمات لنحو 1400 مريض تماثل العديد منهم للشفاء الكامل”.

وسلط ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات موالية للتحالف، خلال الفترة الماضية، الضوء على قضية وفاة أطفال اللوكيميا في مستشفى الكويت، محملة سلطة صنعاء المسؤولية دون أن تشير إلى أن التحالف يتسبب بحصاره في وفاة شريحة واسعة من المرضى منهم أطفال اللوكيميا نتيجة انقطاع الأدوية ووصولها بشكل آمن في ظل إغلاق مطار صنعاء.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة