نصر الله: لبنان حصل على كل ما أراده في المفاوضات

اخترنا لك

قال أمين عام حزب الله في لبنان حسن نصر الله، إن اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل انتصار كبير للبنان والشعب والمقاومة، مؤكدا أنه لا شبهة تطبيع أو اعتراف بإسرائيل بعد الاتفاق، وأن لبنان حصل على كل ما أراده في المفاوضات .

متابعات – الخبر اليمني:

وشدد نصر الله خلال كلمة تطرق من خلالها لتفاصيل ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل، على المقاومة كانت عاملا حاسما في إنجاز اتفاق ترسيم الحدود البحرية.

وشدد أن الموقف الحقيقي هو أن لبنان الرسمي ولبنان المقاومة والشعب، تلقفوا اللحظة التاريخية وتصرفوا على أساسها وحققوا الإنجاز التاريخي، وأن السياق على أنه ومنذ بدء التفاوض إلى ما قبل المرحلة الأخيرة لم يفرض على المقاومة شيء محدد.

واعتبر السيد نصر الله بأن العدو الإسرائيلي اعترف بتوازن الردع مع المقاومة نتيجة ما جرى في ملف ترسيم الحدود البحرية، موضحا أن لبنان تحمل كل الضغوط والحصار وضغط الوقت وكل المخاطر وأصر على الخط 23 وعلى البلوكات كاملة.

وأعلن نصر الله أن إسرائيل لم تكن لها القدرة على الذهاب إلى الحرب، ولا بإلغاء “كاريش”، فكان الحل الوحيد الذهاب للمفاوضات غير المباشرة، وأضاف أن الحدود البرية رسمها الانتداب الفرنسي والبريطاني ولكن لم يتم ترسيم حدود بحرية.

وصرح بأنه بعد الكلام منذ سنوات عن وجود النفط والغاز أصبح لبنان بحاجة لترسيم الحدود البحرية، وبين أنه وعلى ضوء تحديد الحدود البحرية يحدد لبنان بلوكات الغاز والنفط، وأفاد الأمين العام بأن الخط 23 يفرض على لبنان تحرير تلك المنطقة البحرية تحت عنوان مياه إقليمية ومنطقة اقتصادية.

وقال السيد حسن نصرالله إن “المقاومة في لبنان تريد الامن في لبنان وتتصرف بوضوح وحزم، لكن عندما تقتضي المصالح الوطنية الكبرى أن تتجاوز قواعد الاشتباك فهي لن تتردد في ذلك ولو بلغ ذلك الوصول إلى الحرب”.

واعتبر أن موافقة كيان الاحتلال كان يعلم أن دون الحل الأخير لن يكون له أي حل آخر، معتبرا تهديد المقاومة بالذهاب إلى الحرب كان جديا، ويجب أن يعلم الجميع أن لبنان وصل إلى فم الحرب لكن لم يدخل بها.

وأشار نصر الله إلى أن المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية ساهمت في تحقيق الإنجاز البحري، حيث أن نصف الجيش الإسرائيلي في الضفة وليس قادرا على القتال في جبهة لبنان.

 

 

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة