موسكو تتهم بريطانيا بالوقوف وراء الهجمات على “نورد ستريم” وأسطول البحر الأسود الروسي

اخترنا لك

اتهم الكرملين، اليوم الثلاثاء، بريطانيا بالوقوف وراء الانفجارات التي أحدثت أضراراً في خطّي أنابيب الغاز “نورد ستريم 1 و2” في بحر البلطيق والمشاركة في الهجمات على أسطول البحر الأسود الروسي.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن لدى الأجهزة الاستخباراتية الروسية أدلّة تشير إلى أنّ الهجوم على أنابيب الغاز أشرف عليه ونسّقه خبراء عسكريون بريطانيون.

وقال بيسكوف للصحفيين اليوم الثلاثاء: “لا يمكن ترك مشاركة بريطانيا في الهجمات على أسطول البحر الأسود لروسيا و”نورد ستريم” (أنابيب السيل الشمالي) على هذا النحو، ستفكر موسكو في الخطوات التالية”.

وشدد بيسكوف على أن المعلومات المتعلقة بمشاركة متخصصين بريطانيين في الهجمات ينبغي تحليلها بعناية شديدة من قبل الجميع، وقال: “نتوقع أنه على الرغم من الصمت غير المقبول للعواصم الأوروبية فإن هذا التحليل سيستمر”.

وقالت موسكو إنّها تعتزم لفت انتباه المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى الهجمات الإرهابية التي نفذت ضد بلادها، في البحر الأسود والبلطيق، بمشاركة بريطانيا.

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن نظام كييف بمشاركة خبراء بريطانيين، نفذ يوم 29 أكتوبر 2022 هجوما إرهابيا على سفن أسطول البحر الأسود وسفن مدنية في سيفاستوبول وذلك من خلال استخدام 9 طائرات مسيرة و7 مسيرات بحرية.

وشددت الوزارة على أنه تم تدمير الطائرات والمسيرات، كذلك اتهمت الدفاع الروسية يوم السبت الماضي خبراء البحرية البريطانية بالتورط في تفجيرات خطوط أنابيب “السيل الشمالي 1 و2″، الذي حدث في سبتمبر الماضي.

من جهتها نفت وزارة الدفاع البريطانية تورطها في تفجيرات “السيل الشمالي”، ووصفت بيان موسكو بأنه “قصة وهمية”.

يشار إلى أن روسيا أدرجت، في وقت سابق، 11 إقليماً بريطانياً في قائمة الدول غير الصديقة لروسيا بسبب دعمها للعقوبات التي فرضتها لندن ضد موسكو، كذلك أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخراً أنّ بريطانيا دولة “غير صديقة”.

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة