صنعاء: قرض صندوق النقد لبنك عدن يجعله من أدوات الحرب ويدفع نحو انهيار الاقتصاد

اخترنا لك

عبر البنك المركزي اليمني في صنعاء، السبت، عن اعتراضه ورفضه تمكين صندوق النقد الدولي لحكومة معين الموالية للتحالف بسحب 300 مليون دولار من حقوق السحب الخاصة باليمن، ورفضه أيضا تقييد المبلغ كدين على الشعب اليمني.

صنعاء- الخبر اليمني:

وأكد البنك في صنعاء، أن الحكومة الموالية للتحالف، من تقوم بعملية السحب، ليس لها أي صفة قانونية، متهما صندوق النقد الدولي بالتناقض في سياساته وقراراته، وأنه يعمل بازدواجية التعامل وفق أجندات سياسية.

واعتبر البيان، أن توجيه الصندوق المبلغ إلى بنك عدن، يجعله إحدى أدوات الحرب الاقتصادية، “من خلال تمويل الحرب على اليمن والدفع بالاقتصاد الوطني نحو الانهيار ومخالفة قواعد ومتطلبات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وطالب، البنك المركزي في صنعاء، صندوق النقد الدولي، الاستجابة لمطالبه، مؤكدا أنه يخلي مسؤليته “من أي أعباء ستترتب على قرارات الصندوق”.

وسبق أن خاطب، البنك في صنعاء، صندوق النقد الدولي “وقدم له عدة خيارات منها وقف أي تصرف لوحدات السحب الخاصة باليمن حتى يتم وقف العدوان بما يكفل استفادة الشعب اليمني منها”، فيما يعود حجم الإنهيار الملحوظ للريال اليمني والاقتصاد بشكل عام خاصة في المناطق التي يسيطر عليها التحالف، إلى طباعة عملة جديدة والإقدام على مثل هذه التصرفات الاقتصادية غير المدروسة، وفق مراقبين.

أحدث العناوين

قيادي في أنصار الله يكشف ترتيبات من قبل التحالف للتصعيد

قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله علي القحوم إن تحركات وتصريحات المبعوث الأمريكي وسفير أمريكا وبريطانيا والسعودية المضلله...

مقالات ذات صلة