جاسوس بريطاني بصفة مبعوث أممي..تحقيق يكشف فضيحة للأمم المتحدة ومارتن غريفث..

اخترنا لك

كشف تحقيق استقصائي أعدته منظمة “رفع السرية في بريطانيا-declassifieduk”المتخصصة في التحقيقات الاستقصائية ذات الصلة بنشاط الجيش والاستخبارات والحكومة، أن المبعوث الأممي السابق إلى اليمن مارتن غريفث كان مرتب أثناء مهامه هذه بجهاز الاستخبارات البريطاني MI6، والذي يدير عمليات عسكرية سرية في اليمن.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

وقال التحقيق إن غريفيث شارك في تأسيس وتقديم المشورة لشركة خاصة  لحل النزاعات تحمل اسم “Inter Mediate”  وتعمل بشكل وثيق مع جهاز الاستخبارات البريطاني “إم آي6″، كما أن مديرها التنفيذي المؤسس هو جوناثان بويل، هو الضابط السابق في  “إم آي 6” وكبير الموظفين في طاقم طوني بلير.

ووصفت منظمة الإعلام المتخصصة ، إنتليجنس أون لاين ، مدير شركة انتر ميديت جوناثان بويل بأنه “الشريك الخاص” لوزارة الخارجية، وأكدت المنظمة أن هذه الشركة تجري “بعثات دبلوماسية سرية بتمويل من الدولة ولكن أيضًا بأموال خاصة” ، على الرغم من أنه من غير الواضح من هم الممولين الخاصين.

وذكر التحقيق أن وزارة الخارجية البريطانية منحت أكثر من 4 ملايين جنيه إسترليني لشركة إنترميديت وأطلقت “حملة” لتأمين تعيين غريفيث في دوره كمبعوث خاص للأمم المتحدة إلى اليمن، وهو ما تم  في فبراير 2018.

وكشف التحقيق أن نشاط هذه الشركة في اليمن كان حتى قبل تعيين غريفث، وذلك حسب إفادة المدير التنفيذي للشركة الذي أكد أنها  ” بدأت العمل ” في اليمن وسوريا قبل ست سنوات من تولي جريفث منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن ، في الوقت الذي كان يعمل فيه كمستشار أول للأمم المتحدة بشأن سوريا.

لقد بدأ عمل غريفث كمستشار أول للأمم المتحدة في سوريا عام 2012م كما أن الشركة بدأت العمل في ذات الوقت،  وهي في فترة حساسة أخرى لسياسة المملكة المتحدة الخارجية ، حيث سمح ديفيد كاميرون بعمليات سرية بريطانية في سوريا لدعم الجماعات المتمردة التي تسعى للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد ، مع حلفائها الأمريكيين والعرب.

وقال التحقيق إن النتائج قد تثير تساؤلات حول تقويض مظهر الحياد الضروري لدور المبعوث الخاص للأمم المتحدة والمسؤول الإنساني الكبير.

وبحسب التحقيق تثير صلات غريفيث بجهاز MI6 تساؤلات في ضوء كون القوات البريطانية الخاصة طرفًا في الصراع في اليمن والذي قاد فيه سابقًا مفاوضات الأمم المتحدة. في عام 2019 ، أفيد أن “ما لا يقل عن خمسة من القوات الخاصة البريطانية أصيبوا في معارك بالأسلحة النارية كجزء من حملة عسكرية بريطانية سرية للغاية في اليمن”.

يشير التحقيق إلى قول أدلى به غريفث مؤخرا زعم فيه أن “العمل الدبلوماسي أو جمع المعلومات أو العمل الاستخباراتي هو كل شيء عن التعاطف في جوهره.”

 

 

أحدث العناوين

More than 5000 Citizens Displaced form Southern provinces in Yemen: IOM

The International Organization for Migration said that the estimated number of people who have been forced to flee has...

مقالات ذات صلة