“التعاون الإسلامي” تدين سياسات الاحتلال وتحذر من محاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني في القدس

اخترنا لك

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم السبت، إدانتها الشديدة لجميع سياسات الاحتلال، محذرة من أية محاولة تغيير تطال الوضع التاريخي والقانوني للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، لا سيما الأقصى المبارك.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال الأمين العام للمنظمة حسين إبراهيم طه خلال الاجتماع الاستثنائي للجنة التنفيذية للمنظمة والذي عقد اليوم السبت بطلب من الأردن وفلسطين، إن المنظمة ترفض وتدين سياسات الاحتلال وإجراءاته التي تستهدف طمس هوية القدس الشريف، مؤكدا أنها جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وعاصمة دولة فلسطين، وأن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته هو مكان عبادة خالص للمسلمين فقط.

وأشار طه إلى أن كل قرارات وسياسيات الاحتلال الرامية لتغيير وضع المدينة الجغرافي والديمغرافي والمساس بالوضع التاريخي والقانوني للأماكن المقدسة فيها، ليس لها أثر قانوني وتعتبر لاغية وباطلة بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وحمل الأمين العام لـ”التعاون الإسلامي” الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات الجرائم والانتهاكات الخطيرة، التي من شأنها أن تؤدي إلى تغذية العنف والتوتر وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

أحدث العناوين

Sana’a | 1,500 members of the military colleges carry out a march to Al-Sab’een Square

1,500 individuals from the military colleges in Sana'a carried out a march called "The Promise of the Other," starting...

مقالات ذات صلة