الزبيدي يطيح بالبحسني

اخترنا لك

أطاح رئيس المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع جنوبي اليمن، الثلاثاء، بنائبه  عن حضرموت فرج البحسني فقط بعد أيام قليلة على تعيينه.

يأتي ذلك وسط توقعات بتراجع البحسني عن انضمامه في ظل الخلافات بين القطبين.

خاص – الخبر اليمني:

ورفض عيدروس الزبيدي دعم مطالب البحسني بشأن حضرموت.

وكشفت مصادر مقربة من البحسني تجاهل الزبيدي طلب البحسني بالضغط على رشاد العليمي لإجراء إصلاحات أمنية وعسكرية ومحلية في حضرموت تعزز قبضة البحسني على مفاصل الأمن والجيش، مشيرة إلى ان البحسني طالب الزبيدي بالتريث بالعودة إلى اجتماعات الرئاسي في الرياض وهو مالم يتم.

وكان الزبيدي شارك في أول اجتماع للرئاسي بالرياض رغم  مقاطعة البحسني.

وتأتي هذه التطورات بالتوازي مع تسريب البحسني معلومات عن نيته التراجع عن انضمامه للانتقالي.

ونقل، ماجد الداعري، الكاتب الجنوبي المقرب من مكتب البحسني عن مصادر لم يسميها قولها بأن انضمام البحسني للانتقالي كان مشروط  باحتواء كافة القيادات والشخصيات والقوى الجنوبية وهو مالم يتم، متهما الانتقالي بالفشل في استيعاب بقية القوى.

ورغم اعلام الزبيدي قبل أيام انضمامه للانتقالي ومشاركته بفعالية  في ترتيبات انعقاد الجمعية الوطنية  في المكلا، ظل البحسني يحافظ على خط موازي لمطالب الانفصال، حيث نظم استعراض عسكري لطلاب كلية الشرطة بالمكلا تحت سقف إعلام اليمن وبحضور الزبيدي.

كما حرص في كل ظهور بمعية الزبيدي على اظهار الوحدة اليمنية ورموزها بالتوازي مع إيصال رسائل  للقوى الشمالية بالتوافق معها وهو مناقض تمام لتوجه الزبيدي ومجلسه الانتقالي.

وانضمام البحسني للانتقالي جاء في اعقاب تأزم الوضع مع العليمي اثر تجاهل الأخير شكوى البحسني بعمليات استهداف لمحسوبين عليه في الأمن والجيش بحضرموت وهو ما فسر حينها على انها محاولة للمناورة بالانفصال في وجه العليمي.

أحدث العناوين

مستجدات معركة البحر الأحمر في 18 يونيو

أقرت وزارة الدفاع الأمريكية مجددا بفشلها في المعركة البحرية مع اليمن، فبعد ستة أشهر من دخولها إلى المعركة لحماية...

مقالات ذات صلة