الزبيدي يحسم وضع معين ويحظر مهاجمة السعودية ويتمسك بالوحدة

اخترنا لك

أنهى عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، الأحد، الجدل بشأن وضع معين عبدالملك كرئيس للحكومة الموالية للتحالف.

يأتي ذلك في أعقاب تصعيد مجلسه وتلويحه بالإدارة الذاتية.

خاص – الخبر اليمني:

وترأس الزبيدي من مقر إقامته الجبرية في العاصمة السعودية اجتماع لهيئة رئاسة الانتقالي وهيئاته المساعدة وضع خلاله استراتيجية جديدة للمجلس.

وأبلغ الزبيدي قيادات مجلسه بحظر مهاجمة السعودية رسميا، كما قلص مطالب المجلس إلى اصلاح الحكومة ومؤسساته بدلا عن تغييرها ما يشير إلى تراجع المجلس عن المطالبة بإقالة معين.

وجدد الزبيدي تمسكه بوحدة الرئاسي وبما يمكنه من مهامه جنوبا.

وأشار الزبيدي إلى تواصله مع السعودية والإمارات لبحث ملفات الخدمات والمرتبات.

وهذا الاجتماع يعد الأول منذ تصعيد الانتقالي ميدانيا بذريعة “الخدمات”.

وأصدر محافظ الانتقالي في عدن بمنع توريد العائدات إلى البنك المركزي في عدن احتجاجا على تجاهل معين للكهرباء في حين لوح أحمد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للانتقالي بالحرب لطرد حكومة معين، مشددا على ضرورة  تغيير معين وإجراء تعديل في حكومته.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة