صفقة إماراتية مع معين لتصفير تصعيد الانتقالي

اخترنا لك

كشفت حكومة معين، الأحد، صفقة مع الإمارات كانت وراء تصفير تصعيد الانتقالي جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في مكتب معين بأن الصفقة تتضمن تمرير اتفاقيات مع ابوظبي في قطاعات الكهرباء والنفط  والموانئ.

وكان نائب رئيس دولة الإمارات منصور بن زايد أجرى في وقت سابق اتصال بمعين عبدالملك وسط تصاعد حدة التوتر بين حكومته والانتقالي الموالي لأبوظبي في عدن.

وتزامنت الاتصالات مع حراك واسع يقوده السفير الاماراتي في الرياض حيث التقى خلال اليومين الماضين بسلطان البركاني ومعين عبدالملك وعضو الرئاسي عثمان مجلي.

ويأتي كشف معين عن مضامين الصفقة الإماراتية مع وضع عيدروس الزبيدي استراتيجية جديدة لقيادات مجلسه تضمنت حظر مهاجمة السعودية والتأكيد على تمسكه بوحدة الرئاسي، كما تراجع عن مطالب اقالة معين وتغيير حكومته.

وكان محافظ الانتقالي في عدن أحمد لملس اعتذر بوقت سابق لمعين عقب قراره وقف توريد الإيرادات إلى البنك المركزي.

وجاءت خطوات الانتقالي في وقت تتواصل فيه حدة الازمة الإنسانية في عدن في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة  إضافة إلى استمرار وقف المرتبات وانهيار العملة.

وعدم مقابلة خطوات الانتقالي بأي تغيير على خارطة الوضع الميداني يشير إلى أن تصعيده كان ضمن استراتيجية إماراتية لإخضاع السعودية والسلطة الموالية لها.

وتبحث أبو ظبي عن صفقات تعزز  قبضتها اقتصاديا على أهم مناطق النفط والمواقع الاستراتيجية شرق البلاد.

أحدث العناوين

فيديو| “ديمونا على رادار المقاومة”.. حزب الله يوجه رسالة عسكرية للاحتلال

نشر الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان "حزب الله"، اليوم الأحد،  فيديو بعنوان الى من يهمه الأمر، كرسالة تحذيرية...

مقالات ذات صلة