تقرير دولي يكشف انتهاكات سعودية شنيعة بينها التعذيب والاغتصاب ضد المهاجرين على حدود اليمن

اخترنا لك

كشف تقرير دولي أن أن أعدادا كبيرة من العمال المهاجرين يتعرضون للقتل والاعتداءات الجنسية بشكل منهجي على أساس يومي على أيدي مسؤولي الأمن السعوديين في الحدود اليمنية السعودية.

وكالات-الخبر اليمني:

ووفقا للتقرير الذي نشره اليوم مركز الهجرة المختلطة، وهو شبكة دولية تجري أبحاثا وتحليلات حول الهجرة، فقد تم استهداف الإثيوبيين بالقناصة وقذائف الهاون، مشيرا إلى وجود مقبرة جماعية تحتوي على ما يقرب من 10 آلاف جثة لمهاجرين أثيوبين تم قتلهم من قبل القوات السعودية، بينما تفوح رائحة الجثث المتعفنة على طول الحدود.

ويشير التقرير إلى أن الحدود السعودية اليمنية خطيرة بشكل خاص في السنوات الأخيرة، حيث تم تسجيل حوالي 430 حالة وفاة و 650 إصابة بين 1 يناير و 30 أبريل 2022.

وينقل التقرير عن بلاغ قدمه عدد  المقررين الخاصين ومجموعات العمل التابعة للأمم المتحدة في أوائل أكتوبر  القوات أن القوات السعودية تنتهج سياسة الاستخدام المفرط للقوة بالأسلحة النارية لمنع المهاجرين وردعهم عن عبور الحدود السعودية اليمنية. وباستخدام القناصة وقذائف الهاون، يتم استهداف الأفراد وكذلك مجموعات أكبر من المهاجرين. وهناك أيضا مزاعم بإطلاق النار على المهاجرين الذين تم القبض عليهم داخل الأراضي السعودية. وتتضمن الرسالة معلومات عن مقبرة سرية في شمال اليمن، بالقرب من الحدود السعودية، تحتوي على ما يصل إلى 10,000 جثة مهاجر.

ويضيف بلاغ الأمم المتحدة أنه إذا تم القبض على المهاجرين  يقال إنهم يتعرضون في كثير من الأحيان للتعذيب من خلال رصهم وإطلاق النار عليهم من جانب الساق لمعرفة المسافة التي ستذهب إليها الرصاصة أو سؤالهم عما إذا كانوا يفضلون إطلاق النار عليهم في اليد أو الساق. بالإضافة إلى ذلك، أفادت التقارير أن فتيات لا تتجاوز أعمارهن 13 عاما تعرضن للاغتصاب من قبل قوات الأمن السعودية وأجبرن على العودة عبر الحدود إلى اليمن دون ملابسهن.

وقدمت المقابلات المستقلة التي أجراها مركز الهجرة المختلطة مع الناجين روايات مماثلة حول انتشار الجثث ورائحة الجثث المتعفنة التي تتخلل المنطقة الحدودية. وعلى الحدود على وجه التحديد، أفاد اليمنيون المحليون في المنطقة أنهم رأوا أكواما من الجثث ملقاة مكشوفة لفترات طويلة من الزمن، وغالبا ما توضع – حيثما أمكن – في قبور ضحلة.

“كنت هناك لمدة ثلاثة أشهر، يأمرنا السماسرة بالذهاب إلى الحدود كلما كان هناك مهاجرون أصيبوا من محاولة عبور الحدود السعودية. نسحبهم ونأخذهم إلى المستشفى في بلدة صعدة. إذا قتلهم هجوم حرس الحدود السعودي، فإننا نسحب جثثهم وندفنهم حول الحدود. كان هذا واجبنا اليومي لمدة ثلاثة أشهر”. (عائد إثيوبي، يبلغ من العمر 21 عاما)
“بدأ إطلاق النار عندما وصلنا إلى أسفل الجبل. كان السلاح الذي أطلق عاليا. كانت الشرطة السعودية ترتدي زيا أخضر اللون مع رموز. بينما كانت الشرطة السعودية تطلق النار علينا، كان العديد من المهاجرين يركضون إما إلى الخلف أو إلى الأمام وأصبحوا ضحايا، لكنني كنت أسافر مثل الثعبان بعد سماع إطلاق رصاصة من الشرطة السعودية هربا من الرصاص. ساعدني ذلك على البقاء على قيد الحياة. جاءت ست سيارات إسعاف وجمعت القتلى. واقتادت شرطة أخرى الناجين في سيارات أخرى. ومع ذلك، لا تزال الشرطة السعودية تترك جثث العديد من المهاجرين”. (عائد إثيوبي، 33 عاما)

 

كانت الرائحة النفاذة للجثث تزعجنا أثناء محاولاتنا عبور الحدود”. (عائد إثيوبي، يبلغ من العمر 22 عاما)

في حين أن بلاغ الأمم المتحدة تضمن معلومات لجزء فقط من عام 2022 ، تشير التقديرات ، بناء على مزيد من المعلومات التي تلقاها مركز الهجرة المختلطة، إلى مقتل ما لا يقل عن 794 شخصا وإصابة 1,703 نتيجة للحوادث على الحدود الشمالية خلال عام 2022 بأكمله.

وبحسب المركز قد يكون العدد الفعلي أعلى بكثير بسبب تقارير الشهادات عن الدفن غير الرسمي في أماكن نائية والشهادات التي تفيد بأن الجثث التي تركت دون دفن تلتهمها الكلاب البرية. وذكر أحد المهاجرين العائدين منطقة تشبه الخانق على طول الحدود، حيث ادعى أن هناك عددا كبيرا من المهاجرين القتلى غير المدفونين.

 

“المتفجرات تؤذي المهاجرين، وبعضهم يموت في الوادي متأثرا بجراحه لأن لا أحد يسحبهم إلى اليمن. كما أن المهاجرين المنهكين من رحلاتهم السابقة وسوء معاملتهم غير قادرين على تحمل صعوبة السفر على الجبل، ونتيجة لذلك، يسقطون [في الوادي]؛ يموتون هناك”. (عائد إثيوبي، 35 سنة)

 

عندما تلتقطك الكاميرا الأمنية، يطلق حرس الحدود متفجرات ثقيلة”. (عائد إثيوبي، يبلغ من العمر 21 عاما)

 

 

عمليات القتل الجماعي مستمرة في عام 2023

وفقا للتقرير لم تتوقف عمليات القتل الجماعي هذه في عام 2022 ويبدو أنها ستستمر بلا هوادة حتى عام 2023. في حين أن مشروع المهاجرين المفقودين لا يعرض بعد بيانات عن وفيات المهاجرين على طول هذا الطريق لعام 2023 ، فقد تلقى مركز الهجرة المختلطة معلومات تفيد بأنه بين يناير وأبريل 2023 ، قتل ما لا يقل عن 75 مهاجرا على يد المسؤولين على الحدود السعودية ، من خلال القصف المدفعي أو القناصة ، وأصيب 226.

 

“في أحد الأيام، توفي 40 إثيوبيا عندما أطلقت الشرطة السعودية سلاحا انفجر وقتل مهاجرين. وإذا أطلقت الشرطة السعودية النار على الصخور، تناثر الحجر وقطع أجساد المهاجرين، ما أدى إلى وفاة العديد من المهاجرين”. (عائد إثيوبي، يبلغ من العمر 28 عاما)

 

“خلال الرحلة عبر تلك المنطقة الحدودية الجبلية، كان عددنا 30 شخصا، أربعة منهم من الذكور. في تلك الرحلة، لقي 26 شخصا مصرعهم بسبب هجوم الشرطة السعودية، ولم ينج سوى أربع نساء [لكنهن أصبن بجروح]. المهربون الذين كانوا يقودوننا قتلوا أيضا بسبب السياسات السعودية التي تطلق أسلحة تشبه الصواريخ التي تنفجر وتدمر العديد من المهاجرين”. (عائدة إثيوبية وناجية فقدت كل أصابعها، تبلغ من العمر 18 عاما)

 

وقال تقرير:  إن الطبيعة المستهدفة لعمليات القتل هذه ونطاقها وحقيقة أن الجناة يعملون تحت سلطة الدولة تجعل هذا المعبر الحدودي مميتا بشكل استثنائي، مشيرا إلى أن هذه الحالة غير المسبوقة من عنف الدولة المباشر ضد المهاجرين، والتي أدت إلى مقتل وإصابة المئات، تشكل جرائم ضد الإنسانية ولكنها بالكاد تحظى بأي اهتمام دولي، ناهيك عن أن تؤدي إلى أي إجراء ملموس لمحاسبة الجناة.

ويوضح التقرير أن العنف والانتهاكات ضد المهاجرين التي نراها على هذا الطريق من القرن الأفريقي نحو المملكة العربية السعودية على نطاق ربما لا يمكن مقارنته إلا بليبيا، مع اختلاف واحد صارخ في حالة الحدود السعودية اليمنية، حيث يتم استهداف المهاجرين وقتلهم عمدا من قبل مسؤولي الأمن الذين يعملون تحت سلطة الدولة.

ووصف عائد يبلغ من العمر 28 عاما ل مركز الهجرة المختلطة كيف توفي 40 من أصل 70 مهاجرا في محاولته الأولى لعبور الحدود بسبب إطلاق النار من قبل قوات الأمن في المملكة العربية السعودية، بينما في المحاولة الثانية، توفي 20 مهاجرا بسبب هجمات مماثلة.

 

أين الغضب الدولي والمتابعة؟

 

تقرير مركز الهجرة المختلطة تساءل عن الغضب الدولي والمتابعة قائلا إنه بعد بلاغ الأمم المتحدة  يتوقع المرء غضبا هائلا وتغطية إعلامية دولية واسعة النطاق وإدانة علنية للمملكة العربية السعودية. ومع ذلك ، ومما زاد الطين بلة ، لم يحدث أي من ذلك. باستثناء هيومن رايتس ووتش، التي أصدرت رسالة قصيرة في ديسمبر/كانون الأول 2022، وبعض التغطية في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 في وسائل الإعلام العربية(موقع أنصار اللهـ  وقناة الميادين) – وكلاهما يحتوي على مقاطع فيديو وصور مروعة للمجازر التي ارتكبها المسؤولون على الحدود السعودية – لم يكن هناك أي تقرير عنها.

ويقارن التقرير بين رد الفعل الغاضب على  تحقيق نشر في ديسمبر/كانون الأول 2022، مع لقطات فيديو، يظهر كيف استخدم حرس الحدود البلغاريون الذخيرة الحية وأطلقوا النار على طالب لجوء سوري يبلغ من العمر 19 عاما، وبين ما يحدث على الحدود اليمنية السعودية  حيث يقتل مئات المهاجرين بشكل روتيني وعشوائي من خلال القناصة والمدفعية مباشرة على أيدي المسؤولين المعتمدين من الدولة.

وقال التقرير إنه بدلا من الغضب الدولي الواسع النطاق في حالة الحدود اليمنية السعودية، يقابل هذا الوضع بصمت شبه كامل.

بحسب التقرير :ربما أصبح العالم مخدرا في مواجهة المزيد من القصص عن إساءة معاملة المهاجرين. ربما يكون هذا الطريق بعيدا جدا عن الشمال العالمي ، ولأن الوجهة النهائية لهذا الطريق ليست أوروبا ، فنحن ببساطة أقل اهتماما؟ ربما يعمل الجناة المسؤولون عن عمليات القتل الجماعي هذه للمهاجرين لصالح بلد مهم للغاية على المسرح الجيوسياسي بحيث لا يمكن تنفيره. لكن يبدو أن الأدلة تدعم حقيقة أن عضوا سياديا في الأمم المتحدة يستخدم أو يأذن بتكتيكات قاتلة ووحشية لإعدام وإصابة مئات المهاجرين الذين من سوء حظهم الوحيد البحث عن عمل غير رسمي في المملكة العربية السعودية من خلال الدخول غير القانوني. وعلى الرغم من الوفيات المأساوية للمهاجرين على طول الحدود المكسيكية/الأمريكية، في البحر الأبيض المتوسط من القوارب غير الصالحة للإبحار المكتظة أو على الحدود البرية الشرقية لأوروبا، فإن ما يحدث على الحدود اليمنية / السعودية هو أمر فظيع ومتطرف ومتعمد بشكل فريد. هذه ليست وفيات بسبب المغامرة الفاشلة ولكن عن طريق الإعدام المستهدف.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة