محاصرة المحرمي في عدن

اخترنا لك

وضع معين عبدالملك، رئيس الحكومة الموالية للتحالف جنوب اليمن، الاثنين، خصومه في المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع بعدن، بمأزق جديد.

خاص – الخبر اليمني:

وسارعت قيادات بارزة في المجلس لنفي محاصرة مقر إقامته بالمعاشيق.

وأفادت فصائل العمالقة التي يقودها نائب رئيس المجلس الرئاسي، أبوزرعة المحرمي، بأنها لم تقتحم معاشيق وأن وفدها الذي قصد مكتب معين كان مدني وفي جعبته ملفات لمناقشتها مع عبدالملك الذي يتهرب من صرف موازنة خاصة بإنشاء معاهد تأهيل وتدريب تابعة لها.

وأوضح بيان لهذه الفصائل بأن وفد العمالقة كان ينتظر خروج معين لكنه تبين أنه خرج من بوابة أخرى وانتقل مباشرة إلى مقر إقامة رشاد العليمي قبل تسريب أنباء محاصرته.

وجاء بيان العمالقة عشية تصعيد محلي واقليمي ضد الانتقالي، حيث سارعت القوات السعودية لإجلاء معين عن قصر معاشيق إلى مقرها مؤقتا في حين  وجه خبراء سعوديين مقربين من السفير السعودي محمد ال جابر تهديدات بالحرب على الانتقالي بحجة تمرده على التحالف، وفق ما نقله  اللواء أحمد الفيفي.

ويخشى الانتقالي الذي فتح أبواب عدن قبل يومين لعودة معين عبدالملك وحكومته رغم مطالبه السابقة بإقالته من تبعات التطورات الأخيرة والتي قد تقلص مزيد من نفوذ الانتقالي.

وعبر ناشطون بارزين في الانتقالي عن مخاوفهم من أن تكون الخطوة مقدمة لاستهداف نائب رئيس الانتقالي أبو زرعة المحرمي والذي لا يزال يشكل الأقوى داخل المجلس الذي تعرضت قياداته كعيدروس الزبيدي وفرج البحسني للتهميش والتقليص، في حين اعتبرها آخرون محاولة من معين لإيجاد عذر لمغادرة عدن وهو ما قد يثقل الانتقالي بعبء الخدمات المنهارة في أهم معاقله.

أحدث العناوين

قائد أنصار الله يكشف عن مطاردة آيزنهاور بهجوم ثالث

كشف قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي عن هجوم جديد استهدف حاملة الطائرات الأمريكية "أيزنهاور" في البحر الأحمر في إطار...

مقالات ذات صلة