كشف أمريكي لأهم نقطتي تفاوض أبين “الحوثيين” والسعودية ومصير الرئاسي

اخترنا لك

كشفت الولايات المتحدة، الأربعاء، أهم نقطتي تفاوض بين صنعاء والرياض.

يتزامن ذلك مع تفاؤل بتقدم في نتائج المفاوضات التي قادتها سلطنة عمات مؤخرا.

خاص – الخبر اليمني:

وأفاد معهد دول الخليج في واشنطن، أحد أذرع الاستخبارات، ومنظري السياسة الأمريكية الخارجية بأن السعودية حاولت من خلال التفاوض مع من وصفهم بـ”الحوثيين” تحييد ملفي الحدود والمياه الإقليمية عن الهجمات.

وأشار المعهد إلى أن قرار السعودية التفاوض مباشرة مع “الحوثيين” ضمن استراتيجية تقوم على ركيزتين أبرزها مواجهة النفوذ الإماراتي في الجنوب.

واعتبر المعهد السياسية السعودية الجديدة في اليمن تهدف لعزل الرئاسي، مؤكدا بأن قرار استبعاد حكومة معين والرئاسي من المفاوضات  تمهيد لإضعافهما وتقويض دولتهما.

وأكد المعهد قرار السعودية للاعتراف بمن وصفهم بـ”الحوثيين” مقابل التراجع  عن تمكين حكومة العليمي، مرجعا ذلك إلى تنامي النفوذ الاماراتي في جنوب اليمن والذي  دفع السعودية للنظر له كتهديد أمني إضافة إلى عجزها عن فرض قواعد اللعبة على الأرض وافتقارها لمحاورين  راسخين بين السياسيين والحلفاء القبليين.

كما ألمح إلى أن السعودية تحاول من خلال التسوية تحقيق مكاسب للخروج من الحرب على اليمن ناهيك عن نجاح استراتيجيتها الجديدة في مواجهة الفصائل الإماراتية.

أحدث العناوين

A number of citizens injured by a Saudi fire in northern Yemen

The Saudi forces continued their shelling of border areas in the Sa’ada province, resulting in further crimes and citizens...

مقالات ذات صلة