مناورة جديدة للتحالف في اليمن

اخترنا لك

بدأ التحالف، الاثنين، مناورة جديدة في اليمن .

خاص – الخبر اليمني:

سياسيا، دفعت السعودية التي تقود الحرب منذ العام 2015 بإيران وقطر إلى صدارة المشهد بوساطات وعروض جديدة لصنعاء في قطر عقد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جرودنبرغ، لقاء بوزير التعاون الدولي  لولوة الخاطر كرس لمناقشة الملف اليمني والدفع بعملية سياسية.

اللقاء جاء بعد يوم على طلب معين عبدالملك، رئيس الحكومة الموالية للتحالف في عدن، وساطة قطرية بضوء سعودي، كشف رئيس الوزراء القطري ملامحها بالحديث عن المرجعيات.

الحراك القطري تزامن مع اخر في طهران حيث عقد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الدولية كمال خرازي لقاء بوفد من صنعاء يقوده  عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبدالله هاشم السياني.

اللقاء، وفق وسائل إعلام إيرانية، تطرق لمناقشة خطة ما بعد تنفيذ  الاستحقاقات الإنسانية والتي اختزلها المسؤول الإيراني برفع الحصار عن ميناء الحديدة ومطار صنعاء، مؤكدا في الوقت ذاته ضرورة مواصلة العملية السياسية للحل وموعدا بخطة متكاملة للسلام تشمل كافة حقوق الشعب اليمني – حد قوله.

هذه التحركات الإقليمية تأتي على  واقع تصعيد عسكري وتحديدا على جبهات الحدود حيث تدفع السعودية بالبحرين لقيادة التصعيد بذريعة الهجوم الذي استهدف وحدة تابعة لها لم تتبناه صنعاء رسميا.

مصادر عسكرية على الحدود أفادت بتعزيزات للقوات البحرينية وصلت الحدود السعودية مع اقتراب مهلة اطلقها قائد الحرس الملكي في البحرين.

ومع ان البحرين لا تشكل تهديدا عسكريا بنظر الخبراء في اليمن، إلا أن تزامن التحريك السعودي للبحرين مع إغلاق مطار صنعاء  والتلويح باستهداف الحديدة  وسط تقارير إماراتية عن تصعيد عسكري مرتقب  يشير إلى محاولة  التحالف الضغط  باتجاه كسب تنازلات جديدة عبر استراتيجية “حافة الهاوية” وهو الأمر ذاته الذي تنتهجه صنعاء ما قد يدفع الوضع نحو الانفجار.

أحدث العناوين

هكذا قضت اليمن على نصف ممتلكات البحرية الأمريكية من طائرات MQ-9 Reaper

ضمن تقديمها لأهمية طائرة إم كيو ناين ريبر تقول شركة "جنرال أتوميكس" المصنعة للطائرة، إن "العمليات الأساسية الاستكشافية المتقدمة...

مقالات ذات صلة